ثقافة وفنون

سفير الإمارات بالقاهرة: مصر تسير على الدرب الصحيح بقيادة الرئيس السيسي | صور

8-3-2018 | 19:30

جمعة مبارك الجنيبي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة

منة الله الأبيض - تصوير: محمود مدح النبي

قال جمعة مبارك الجنيبي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالقاهرة، ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، إننا نجتمع اليوم على أرض جمهورية مصر العربية الشقيقة مستعرضين نتائج مصر في مؤشر المعرفة العالمي، طارحين تحديات الإعلام في ظل الثورة التكنولوجية، مسلطين الضوء على عدد من التحديات والموضوعات المهمة لعل أبرزها "تحدي الأمية" في العالم العربي بهدف دعم صانعي ومتخذي القرار في مجالات التنمية المختلفة.

جاء ذلك خلال الجلسة الختامية لمؤتمر "قمة المعرفة" الذي تنظمه مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة بالتعاون مع مؤسسة الأهرام راعي المؤتمر، اليوم الخميس، بقاعة نجيب محفوظ، بحضور الكاتب الصحفي عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين، ورئيس مجلس إدارة الأهرام، جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، وراندا أبو الحسن، مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر وكرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة.

وأضاف "الجنيبي"، أن مؤشر المعرفة العالمي هو المؤشر الأول من نوعه في العالم الذي يعني بالمعرفة كمفهوم شامل يتّصل بمختلف جوانب الحياة الإنسانية والأنشطة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية،ويلعب دورًا رئيسيًا في تحقيق التنمية الإنسانية الشاملة والمستدامة، موضحًا أن مؤشر المعرفة يعتمد تركيبة من ستة مؤشرات قطاعية هي: التعليم قبل الجامعي، والتعليم التقني والتدريب المهني، والتعليم العالي، والبحث والتطوير والابتكار، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والاقتصاد.

وأكد سفير الإمارات لدى مصر، أن دولة الإمارات تحرص في ظل التحولات المعرفية والتكنولوجية المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم على حجز مكانة متقدمة في نادي الدول التي تستفيد من الثورة التكنولوجية خاصة ما بات يعرف بالذكاء الاصطناعي وتشير كافة المعطيات إلى أن الإمارات من أكثر دول المنطقة استعداداً لتبني إستراتيجية مستدامة للذكاء الاصطناعي، بعدما نجحت من قبل في أن تكون أول دولة في المنطقة تتبنى "الحكومة الإلكترونية"، ثم سرعان ما تم تحويلها إلى "الحكومة الذكية" في 2013.

وأشار إلى أنه من جانب آخر تحرص مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة على اختيار القاهرة لاستضافة ملتقى المعرفة هو دليل دامغ على ما تشهده العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية من تطور وازدهار مستمر منذ قيام دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها من مؤسسها المغفور له بأذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واستمرار النهج الحكيم لخير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة"، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات وأولياء العهود.

وأضاف "إنني على يقين تام بأن جمهورية مصر العربية الشقيقة تحت قيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي تسير في الدرب الصحيح، وهو ما يتضح جليًا في حجم الانجازات التي تحققت على المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية هذا من جانب".

وختم حديثه "الإمارات ترى أهمية وضرورة أن تتبوأ مصر مكانتها المرموقة على كافة الأوجه والأصعدة خاصة في مجالي المعرفة والثورة التكنولوجية بما يصب في النهاية في مصلحة الأمة العربية؛ ولذا تظل الإمارات أحد الداعمين لمصر على كافة الأصعدة، وهنا أتذكر ما قاله المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "من أنَّ نهضة مصر نهضة للعرب كلهم، لذا فبدون استقرار مصر وتماسكها يصعُب تحقيق أي استقرارٍ بوطننا العربي، ونجاحُ مصر في تحقيق ذلك هو مسئولية تتشارك فيها كل البلدانِ العربية".


الجلسة الختامية


الجلسة الختامية

اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة