رأس نفرتيتي وحلي ومجوهرات نادرة يعرضها المتحف المصري احتفالا باليوم العالمي للمرأة | صور

8-3-2018 | 13:07

أحد القطع المقرر عرضها

 

محمد فايز جاد

احتفالا باليوم العالمى للمـرأة، خصص المتحف المصري بالتحرير موضوع القطع الأثرية لهذا الأسبوع عن دور المرأة في مصر القديمة .


يبدأ عرض هذه القطع اليوم الخميس، في بهو المتحف، وذلك ضمن التقليد الذي تتبعه وزارة الآثار في تسليط الضوء علي ثلاث قطع تعرض لأول مرة، كانت مخبأة في المخازن، أو في منطقة غير مرئية بقاعات المتحف أو مستردة من الخارج.

وأوضحت إلهام صلاح رئيس قطاع المتاحف بالوزارة، أنه تم اختيار مجموعة من الحلي تعرض لأول مرة حيث كان مخزنة ببدروم المتحف منذ اكتشافها داخل مقبرة الملكة "كاروماما الثانية" زوجة الملك اوسركون من عصر الأسرة الثانية و العشرين والموجودة فى منطقة تل المقدام، بمدينة ميت غمر في محافظة الدقهلية، و تتكون مجموعة الحلي من قلادة من الذهب واللازود تمثل المعبود خنوم بين حتحور وماعت، و إكليل من الذهب تزينه حية الكوبرا، وأسورتان من الذهب المطعم بالأحجار الملونة، والمنقوشة بأشكال الجعران وعين الأودجات والكوبرا المجنحة.

أما القطعة الثانية فهي تصور رأس الملكة نفرتيتى زوجة الملك إخناتون، وهي مصنوعة من حجر الكوارتزيت وتعتبر جزءًا من تمثال مركب من عدة أجزاء، ربما كان يعلوها تاج من مادة مختلفة، أما العيون والحواجب فمطعمتان إما بالزجاج الملون أو بالأحجار، و قد وجد العالم الأثرى فيشر هذه الرأس أثناء حفائره فى قصر الملك مرنبتاح فى ميت رهينة عام 1915، وتعود لعصر الملك إخناتون (1353-1336 ق.م)، بالإضافة إلى القطعة الاخيرة و هي عبارة عن تمثال لسيدة يرجع للعصر اليوناني الروماني، تم استرداده من فرنسا في العام 2017.

ومن جانبها، قالت صباح عبدالرازق مدير عام المتحف المصري بالتحرير إن فعاليات اليوم تتضمن تقديم عرض تقدمي من خلال شاشة عرض كبيرة على مدخل المتحف تحكي تاريخ المرأة في مصر القديمة ودورها في مختلف المجالات والمناصب القيادية التى تنصبتها على مر العصور، بالإضافة إلي جولة إرشادية مجانية باللغة العربية في تمام الساعة السادسة مساءً بصحبة أمناء المتحف ذات طابع مختلف عن المسار التقليدى للزيارة.
 


أس نفرتيتي وحلي نادرة يعرضها المتحف المصري


أس نفرتيتي وحلي نادرة يعرضها المتحف المصري