مصطفي بكري: التشكيك فى اتفاقية تيران وصنافير كان هدفه هز كيان الدولة

6-3-2018 | 13:14

مصطفى بكري

 

محمود سعد

قال مصطفى بكري،عضو مجلس النواب، إن الهدف من التشكيك في اتفاقية تيران وصنافير " ترسيم الحدود " بين مصر والسعودية، كان هدفه هز كيان الدولة الوطنية، والتشكيك في مؤسساتها الوطنية، موضحًا أن تلك القضية حازت على قطاع كبير من المواطنين بسبب تصريحات النشطاء السياسيين.

وتساءل بكري، خلال كلمته فى مؤتمر "إستراتيجية الأمن القومي المصرى" بجامعة حلوان، اليوم الثلاثاء، بحضور اللواء أركان حرب محمود خلف مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، "كيف يمكن أن تكون تلك الحركات أكثر وطنية من الجيش؟!"، مضيفا أن الشعب المصري أمام مؤامرة لاختطاف سيناء خلال الفترة المقبلة، وذلك من خلال الحروب.

كما أكد عضو مجلس النواب، أن الهدف من الحرب على مصر هو تغيير القناعات وتغيير الموروث الفكري والعقائدي، فهو وارد أن يطرح العديد من الأسئلة منها كيفية الانخداع في الشعارات مثل احترام ثقافة الآخر، فهي تخدع الجماهير وتراهن على حالة اللاوعي، فيوجد 40% من الشعب المصري آمي.

وأشار بكري، إلى أنه تم تمويل النشطاء عام 2011 لتصدير الوهم والفوضي بمبلغ مليار و200 مليون جنيه، ليكون الشباب طرفًا لمحاربة مجتمعه عن طريق حروب الجيل الرابع، من خلال آليات أخري مثل "القلم ومواقع التواصل الاجتماعي".