النيابة في "فض اعتصام رابعة": قيادات مكتب الإرشاد اتفقوا على إجهاض دعوات رحيل حكم مرسي

3-3-2018 | 13:18

بديع

 

فاطمة فؤاد

قال المستشار محمد سيف، ممثل النيابة فى مرافعته، اليوم السبت، أمام محكمة جنايات القاهرة ، فى محاكمة بديع و738 متهمًا فى " فض اعتصام رابعة العدوية"، إن قيادات مكتب الإرشاد اجتمعوا واتفقوا على إجهاض دعوات رحيل حكم مرسى، وإحكام السيطرة على الميادين العامة، من خلال نشر مؤيديهم فيها.

وأضاف أن قيادات جماعة الإخوان الإرهابية  يبثون الفتن بين أبناء الوطن وسموم أفكارهم لهدم الدولة ومؤسساتها، مشيرا إلى أن الشريعة غيبت على أيديهم واختلط الحابل بالنابل.

وأوضح أن عناصر جماعة الإخوان رأوا فى أنفسهم الإسلام دون غيرهم، وأن ما دونهم باطل، وأن الجماعة اتخذت شعارات دينية، لتستقطب بها العامة والبسطاء، مثل "الإسلام هو الحل" و"إحياء دولة الخلافة الإسلامية"، وأن الشيطان زين للمتهمين أن يتخذوا الدين ستارا يختبئون خلفه للقيام بجرائمهم، لافتا إلى أن تلك القضية من أهم القضايا التى تم عرضها فى تاريخ القضاء المصري.

وأكد أن مصر دائما حجر الزاوية الذى تستند عليه الشعوب العربية فى دحر الأعداء، وهي دائما نبراس للعلم والدين الوسطى بعيدا عن التشدد والتطرف.

عقدت الجلسة بمعهد أمناء الشرطة فى طرة، برئاسة المستشار حسن فريد، وعضوية المستشارين فتحى الروينى وخالد حماد، وسكرتارية ممدوح عبد الرشيد ووليد رشاد.

وقد أسندت النيابة إلى المتهمين اتهامات عديدة، من بينها تدبير تجمهر مسلح، والاشتراك فيه بميدان رابعة العدوية "ميدان هشام بركات حاليا"، وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس فى التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع فى القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

والمتهمون فى القضية هم قيادات جماعة الإخوان، وفى مقدمتهم محمد بديع، المرشد العام للجماعة، وعصام العريان، وعصام ماجد، وعبد الرحمن البر، وصفوت حجازى، ومحمد البلتاجى، وأسامة ياسين، وعصام سلطان، وباسم عودة، وجدى غنيم، وأسامة، نجل الرئيس المعزول محمد مرسى.

الأكثر قراءة

[x]