الفقي في "جامعة أوكسفورد": أقباط مصر يرتبطون بأرضهم رغم الإرهاب ويشاركون في كل مناحي الحياة

27-2-2018 | 18:24

مصطفى الفقي

 

مصطفى طاهر

أكد الدكتور مصطفى الفقي ؛ مدير مكتبة الإسكندرية، أن ما تعرض له المسيحيون في العديد من الدول العربية من انتهاكات وقتل وتهجير واعتداء على الكنائس غير مسبوق، نتاج تصاعد موجات التطرف والإرهاب.


وقال إن أقباط مصر رغم ما يواجهون أحيانًا من استهداف من قبل الجماعات الإرهابية وخطابات التطرف يرتبطون بأرض مصر، ويشاركون في كل مناحي الحياة، ويصل تعدادهم بالملايين بما يفوق تعداد بعض الدول العربية، ويحظون بتقدير في مصر وخارجها، وقد ظل تعبير "بابا العرب" ملازمًا للراحل البابا شنودة.

وأضاف أن الحضور القبطي في كل المجالات، منهم علماء مثل مجدي يعقوب ، وبطرس غالي ودبلوماسيون وأكاديميون ومهنيون، والشواهد المسيحية في كل ربوع مصر، فهم قلة عددية وليسوا أقلية بالمعنى الذي ذهب إليه علماء الاجتماع الأمريكيون، وقد شارك الاقباط بفعالية في كل التطورات التي حدثت في مصر منذ عام 2011 إلى الآن، فلا مجال لوصفهم بالسلبية.

وأشار مدير مكتبة الإسكندرية - في المحاضرة التي دعت اليها كلية "ويكلف هول" بجامعة أوكسفورد ببريطانيا - إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لديه مساحة واسعة من التسامح، وخطا خطوات غير مسبوقة في علاقة السلطة بالأقباط سواء بإعادة بناء وترميم الكنائس التي شهدت اعتداءات من جانب الإخوان المسلمين عام 2013، وزياراته المتكررة للكاتدرائية بما لم يفعلها أي رئيس سابق على هذا النحو، وقيام الدولة ذاتها ببناء كنائس، آخرها الكاتدرائية الجديدة في العاصمة الإدارية.

وقال الدكتور الفقي إن التطرف في المنطقة العربية يتغذى على الفقر وتدهور التعليم وغياب المشاركة وتراجع الثقافة وإضفاء الطابع الديني على نزاعات سياسية، ورغم أن المصريين يعرفون بالصبر إلا أنهم لم يصبروا على حكم الإخوان المسلمين عندما سعوا إلى تغيير هوية مصر.

وأضاف أن المنطقة العربية يجب أن تتخلص من تصنيف المواطنين على أساس الهوية الدينية أو المذهبية، وتتجه إلى الاحتكام إلى مبدأ المواطنة الذي يقوم علي المساواة وحكم القانون والمشاركة، بالإضافة إلى تأكيد أهمية التنوع الثقافي والمعرفة المتبادلة بين المواطنين التي تقود إلى الفهم المتبادل وتتجاوز الشائعات والصور النمطية الخاطئة.

وقد حرص عدد كبير من الطلاب والباحثين العرب والأجانب على حضور المحاضرة رغم سوء الاحوال الجوية، وقد بدأ عميد الكلية التي تعد من أعرق الكليات في الدراسات الدينية بالترحيب بالدكتور مصطفى الفقي بوصفه رجل ثقافة وعلم وسياسة، وقد قدمت مكتبة الإسكندرية بعضًا من إصداراتها هدية للكلية، ودعا الفقي قيادات الكلية لزيارة المكتبة.