استقرار الدولار أمام العملات الأخرى بعد صدور محضر اجتماع "المركزي" الأمريكي الأخير

21-2-2018 | 23:55

الدولار

 

الألمانية

استقرت قيمة العملة الأمريكية أمام العملات الرئيسية الأخرى خلال تعاملات ظهيرة اليوم، بعد ارتفاعها في التعاملات الصباحية. ولم تتأثر العملة الخضراء بنشر محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي اليوم الأربعاء.


وقد أظهر المحضر أن المجلس يمضي قدمًا في خطة زيادة سعر الفائدة الأمريكية 3 مرات خلال العام الحالي.

كانت الأسواق تترقب صدور محضر الاجتماع الذي عقد الشهر الماضي لرصد أي مؤشرات على تحول موقف المجلس تحت رئاسة الرئيس الجديد جيروم باول الذي حل محل الرئيسة السابقة جانيت يلين مطلع الشهر الحالي.

في الوقت نفسه، فقد جاء المحضر تكرارًا لموقف معروف حيث يفترض ضمنًا أن المجلس مازال ملتزمًا بخطة زيادة سعر الفائدة الأمريكية 3 مرات خلال العام الحالي، على أن تكون الزيادة الأولى في اجتماع مارس المقبل.

وأظهرت بيانات اقتصادية، نشرت اليوم الأربعاء، تراجع مبيعات المساكن القائمة في الولايات المتحدة خلال يناير الماضي على خلاف التوقعات.

وذكر "الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين" في الولايات المتحدة، أن مبيعات المساكن القائمة تراجعت خلال يناير الماضي بنسبة 2ر3% مقارنة بالشهر السابق عليه إلى ما يعادل 38ر5 مليون وحدة سنويًا، مقابل ما يعادل 56ر5 مليون وحدة سنويًا ، وفقًا للبيانات المعدلة خلال ديسمبر الماضي.

فاجأ هذا التراجع المحللين الذين كانوا يتوقعون ارتفاع مبيعات المساكن القائمة إلى ما يعادل 60ر5 مليون وحدة سنويًا خلال يناير الماضي، مقابل 57ر5 مليون وحدة خلال الشهر السابق عليه، وفقًا للبيانات الأولية.

وارتفع الدولار أمام اليورو في بداية التعاملات إلى حوالي 2298ر1 دولار، قبل أن يتراجع إلى 2325ر1 دولار.

وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية الأوروبية واصل القطاع الخاص في منطقة اليورو نموه خلال فبراير الحالي رغم تراجع وتيرة النمو مقارنة يناير الماضي الذي شهد اقتراب معدل النمو من أعلى مستوياته منذ 12 عامًا.

وقد بلغ مؤشر مديري مشتريات القطاع الذي تصدره مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" خلال الشهر الحالي 5ر57 نقطة مقابل 8ر58 نقطة خلال يناير الماضي. وتشير قراءة المؤشر أكثر من 50 نقطة إلى نمو النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط.
وواصل القطاع الخاص في ألمانيا نموه القوي خلال فبراير الماضي وإن كان بوتيرة أقل من يناير الماضي، حيث بلغ المؤشر خلال الشهر الحالي 4ر57 نقطة مقابل 59 نقطة خلال الشهر الماضي. وكان المحللون يتوقعون وصول المؤشر إلى 2ر59 نقطة. وسجل القطاع الخاص في فرنسا أبطأ نمو له منذ 4 أشهر، حيث سجل المؤشر خلال الشهر الحالي 8ر57 نقطة مقابل 6ر59 نقطة في يناير الماضي.

وارتفع الدولار أمام الجنيه الإسترليني في الصباح إلى 3902ر1 دولار، قبل أن يتراجع قليلاً إلى 3960ر1 دولار لكل جنيه.

وفي بريطانيا ، أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطني ارتفاع معدل البطالة خلال الربع الأخير من العام الماضي بمقدار 1ر0 نقطة مئوية إلى 4ر4% مقارنة بالربع الثالث. وكان معدل البطالة خلال الربع الأخير من العام قبل الماضي 8ر4%.

وارتفعت العملة الخضراء أمام الين الياباني في الصباح إلى 903ر107 ين، قبل أن تتراجع إلى 625ر107 ين في الظهيرة.

وفي اليابان، أظهرت بيانات صادرة عن مكتب الحكومة اليابانية اليوم الأربعاء تراجع وتيرة ارتفاع المؤشر الرئيسي لقياس أداء الاقتصاد الياباني خلال ديسمبر بمقدار النصف مقارنة بالشهر السابق. وارتفع المؤشر الذي يقيس النشاط الاقتصادي المستقبلي لليابان بمعدل 5ر0% شهريًا خلال ديسمبر الماضي، بعد ارتفاع بمعدل 1% في نوفمبر الماضي. في الوقت نفسه، فإن المؤشر واصل ارتفاعه للشهر الثالث على التوالي. كما تجاوز معدل ارتفاعه خلال ديسمبر الماضي التوقعات التي كانت 4ر0%.

وارتفع الناتج الصناعي لليابان خلال ديسمبر الماضي بنسبة 9ر2% في حين تراجع نشاط قطاع التشييد بنسبة 4ر0% وتراجع قطاع الصناعات الوسيطة بنسبة 2ر0% خلال ديسمبر الماضى.

أظهر تقرير اقتصادي نشر اليوم الأربعاء، تباطؤ وتيرة نمو قطاع الصناعات التحويلية في اليابان خلال فبراير الحالي.

وبحسب البيانات الأولية الصادرة عن مؤسسة "آي.إتش.إس ماركيت" للدراسات الاقتصادية، تراجع مؤشر نيكي لمديري مشتريات قطاع الصناعات التحويلية في اليابان خلال الشهر الحالي إلى 54 نقطة، مقابل 8ر54 نقطة خلال يناير الماضي.
 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]