تركيا تتجه إلى تجريم الدعارة

21-2-2018 | 19:49

تجريم الدعارة في تركيا

 

الألمانية

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، للصحفيين في العاصمة التركية أنقرة، اليوم الأربعاء، إن أردوغان أصدر أوامره باتخاذ الخطوات اللازمة في هذا الصدد، مضيفًا أن وزارة العدل ستعلن في وقت لاحق المزيد من التفاصيل حول كيفية تغيير قوانين البلاد.


وجاءت تصريحات قالن بعد يوم واحد من إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ضرورة النظر في تجريم بيوت الدعارة.

وقننت تركيا بيوت الدعارة أواخر تسعينيات القرن الماضي. وفي عام 2004، اقترح حزب العدالة والتنمية الحاكم، وهو حزب سياسي إسلامي محافظ، تجريمها مرة أخرى.

إلا أن الحكومة اضطرت إلى التراجع عن اقتراحها عقب رد فعل عنيف من حزب الشعب الجمهوري المعارض وتحذيرات من الاتحاد الأوروبي.

وقالت وكالة الأنباء التركية الرسمية (الأناضول) إن المعارضة ردت بنفس القدر على الاقتراح المعاد إحياؤه، حيث قال عضو البرلمان عن حزب الشعب الجمهوري، سيهون إيرجيل، اليوم الأربعاء إن البرلمان لا ينبغي أن ينظم "القضايا المتعلقة بخصوصية الأشخاص".

وقال إيرجيل "إننا بحاجة إلى رفع مستوى الوعي العام".

إلا أن أردوغان يبدو عاقدًا العزم على المضي قدمًا في التغيير.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام البرلمان، أمس الثلاثاء "أعتقد أنه سيكون من المناسب جدًا أن نناقش مرة أخرى قضية الدعارة؛ لأن مجتمعنا في موقف مختلف فيما يتعلق بالقيم الأخلاقية".

وتابع "لقد اتخذنا خطوة في هذه القضية تماشيًا مع مطالب الاتحاد الأوروبي، لكننا ارتكبنا خطأ"، مشيرًا إلى اقتراح عام 2004

وتأتى تصريحات أردوغان حول هذه القضية قبل القمة التي من المتوقع أن يحضرها مع مسئولي الاتحاد الأوروبي الشهر القادم في بلغاريا.