ننشر شهادة مدير الأمن العام السابق في قضية فض رابعة

20-2-2018 | 16:15

اللواء سيد شفيق

 

فاطمة فؤاد

قال اللواء سيد شفيق ، مدير الأمن العام السابق، خلال شهادته بقضية فض اعتصام رابعة، إن المعتصمين اعتدوا على المرافق العامة وهاجموا الدولة ومخصصاتها، وهددوا الأمن العام واستهدفوا الأقباط مما شكل خطورة على حياة المواطنين .


ولفت شفيق إلى أنه تم استصدار الإذن من النائب العام بفض الاعتصام، وتم ضبط أسلحة وذخائر بحوزة المعتصمين، كما تم القبض على القيادات التي كانت تدعو إلى العنف، مشيرًا إلى أن يوم ٣٠ يوليو ٢٠١٣ اصدر المستشار الراحل هشام بركات النائب العام الإذن بفض الاعتصام لعودة الحياة إلى طبيعتها .

وأوضح أن الاعتصام كان مسلحًا وتم ضبط أسلحة بأسقف أحد المولات التجارية المجاورة للاعتصام.

وعن كيفية دخول الأسلحة للاعتصام قال إن جميع اعتصامات ومسيرات الإخوان مسلحة وعندما تحركوا يوم ٣٠ يونيو قبل بيان ٣ يوليو كان معهم أسلحة، بالإضافة إلى أن المرشد العام محمد بديع كان يتردد على رابعة في سيارات الموتى والإسعاف.

وتابع أن عدد الضباط الذين شاركوا في التحريات من ٢٠ إلى ٢٥ ضابطًا، وأن أول الشهداء الذين سقطوا كانوا من قوات الأمن وإصابة عشرات الضباط.

مادة إعلانية

[x]