من روائع علي ابن أبي طالب

19-2-2018 | 21:57

من روائع علي ابن أبي طالب

 

سأل رجل مهموم علي بن أبي طالب "رضي الله عنه"

فقال: يا علي لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟


فقال علي بن أبي طالب: سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما

فقال الرجل: اسأل.

فقال علي بن أبي طالب: أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشكلات؟

قال: لا.

فقال علي بن أبي طالب: هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشكلات؟

قال : لا

فقال علي بن أبي طالب: أمرٌ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..

الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا،

وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت،

ابتسم ... فرزقك مقسوم

وقدرك محسوم..

وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم..

لأنها بين يدي الحي القيوم.

يقول عليه السلام :

يَحيا المؤمن بيَن أمرين (يُسر وَعُسر)،

وَ ڳلاھما "نِعمة" لو أيقَن!

ففِي اليسر: يكون الشكر.. [وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ]

وَفي العسر: يكون الصَبر! [إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ]