عرب وعالم

"بوابة الأهرام" ترصد احتفالات ماليزيا برأس السنة الصينية | صور

19-2-2018 | 16:00

أطول فانوس صيني في ماليزيا أمام أحد أهم مولات كوالالمبور

كوالالمبور - أيمن حافظ

احتفل العالم في 16 فبراير الجاري ببداية السنة الصينية الجديدة، والتي تسمى "عام الكلب" هذا العام، طبقًا للتقويم الصيني، وكانت مظاهر تلك الاحتفالات منتشرة في دول عدة على مستوى العالم خاصة الدول الأسيوية، لاسيما دول شرق وجنوب شرق أسيا.


وحظيت العاصمة الماليزية كوالالمبور بانتشار تلك المظاهر الاحتفالية بصورة كبيرة قبل ليلة رأس السنة الصينية بعدة أسابيع، حيث رصد محرر "بوابة الأهرام" تلك المظاهر والاحتفالات في شوارع العاصمة الماليزية والمحلات والمراكز التجارية، واكتست كوالالمبور باللون الأحمر قبل بداية العام الجديد بأسابيع واستمر انتشار الأحمر في كل مكان لما بعد بداية "عام الكلب".

وانتشرت الفوانيس الدائرية والطولية الحمراء في شوارع كوالالمبور بشكل كبير، وتواجدت في معظم المحلات والمراكز التجارية بصورة ملحوظة، خاصة في منطقة "تشاينا تاون" أو ما يسمى بالشارع الصيني.


كما تم وضع "أطول فانوس صيني" في ماليزيا أمام أحد أهم المراكز التجارية الكبرى في كوالالمبور، وأيضًا تواجد "كشك" داخل هذا المركز التجاري به الأشجار الصناعية الحمراء والأوراق الحمراء ليتم كتابة أمنيات العام الجديد عليها وتعليقها على تلك الأشجار، وظهرت تلك الأمنيات بلغات عدة منها العربية والإنجليزية والماليزية، وبالطبع كانت اللغة الغالبة هي الصينية.


واستكمالًا للمراكز التجارية، فقد حرصت جميع "المولات" المنتشرة في العاصمة الماليزية، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، على تخصيص جزء في منتصف المول للاحتفال بالعام الصيني الجديد، حيث كان يتم ذلك عن طريق وضع بعض التماثيل الصينية أو وضع أجنحة تجارية للمنتجات الصينية أو وضع بعض من المظاهر التراثية الصينية في تلك المنطقة.


وقبل ليلة رأس السنة الصينية بأسبوع، بدء العد التنازلي للاحتفالات في "تشاينا تاون"، حيث كان يتم إطلاق الألعاب النارية مساء كل يوم لمدة أسبوع احتفالًا بالعام الجديد، حيث كان يسمع جميع من في هذه المنطقة الحيوية التي تقع في قلب كوالالمبور صوت تلك الألعاب يوميًا في الحادية عشرة والنصف مساءً بتوقيت ماليزيا.

كما انتشرت في بعض الشوارع الحيوية والرئيسية في كوالالمبور بعض العروض الموسيقية للموسيقى الصينية، خاصة الطبول بالنغمات الصينية المتميزة.


ويعتبر "عام الكلب" في التقويم الصيني من الأعوام التي ترمز للخير، حيث يتميز مواليد "برج الكلب" بالوفاء والصدق والإخلاص، ويأتي عام الكلب طبقًا للتقويم الصيني بعد عام الديك وقبل عام الخنزير، حيث يقسم التقويم الصيني إلى 12 نوعًا من الحيوانات، ويتم إطلاق اسم كل حيوان على سنة بالترتيب الأتي "النمر، الأرنب، التنين، الثعبان، الحصان، الغنم، القرد، الديك، الكلب، الخنزير، الفأر، الثور"، ويتم تكرار تلك التسميات مرة أخرى بنفس الترتيب كل 12 عامًا، ويمتاز مواليد كل سنة من هذه السنين بعدة صفات تميزهم عن السنة الأخرى.

ويعتبر التقويم الصيني هو تقويم شمسي قمري يعتمد على دورتي الشمس والقمر، وهو ليس مقصورًا على الصين فقط ولكن يتبعه العديد من الدول الأسيوية الأخرى، ومازال يستخدم هذا التقويم في الصين وبعض الدول التي تتبعه في حساب العطلات، ويعتبر هذا العام في التقويم الصيني هو العام 4715.













الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة