"قصور الثقافة" تحتفي بالقاص والروائي يحيي مختار | صور

19-2-2018 | 13:13

جانب من الإحتفال

 

محمد فايز جاد

احتفت الهيئة العامة لقصور الثقافة بالتعاون مع منتدى البرنامج الثقافى والإذاعي بالقاص والروائي يحيي مختار، بقاعة سعد الدين وهبة بديوان عام الهيئة، وقدم الندوة محمد إسماعيل مدير عام إذاعة البرنامج الثقافى، وشارك فى ال احتفال ية الناقد الأدبي أحمد عبد الرازق أبو العلا ، ود. يسري عبدالله أستاذ النقد الأدبي بجامعة حلوان، مدحت الجيار أستاذ أدب النقد بجامعة الزقازيق، د. سعيد الوكيل أستاذ الأدب والنقد بجامعة عين شمس.


بدأت الندوة بتقديم مقدم الندوة نبذة عن يحيى مختار بأنه كاتب نوبي مصري أصيل، صاحب قضية أخلص لها من خلال أعماله، ثم تطرق الناقد أبوالعلا إلى أن أعمال يحيى مختار التى وصفها بأنها تحتاج إلى ندوات وندوات، مركزًا على رواية "شمندورة" التى حاول من خلالها الدفاع عن عادات وتاريخ النوبة الأدبي والتاريخى والسياسي، وكيفية الحفاظ على هوية أبناء النوبة، حتي وإن اختلف شكل الحياة.

وتحدث د. يسري عبدالله عن الكاتب، الذي وصفه بأنه يمثل ثروة وطنية، ومشروع ممتد من رواياته بدأ من "جبال الكحل" وصولًا إلى "الجنينة والشباك"، مشيرًا إلى أن النهر رافد مركزي أساسى فى روايات يحيي مختار وأنه الخيط الواصل من الجنوب إلى الشمال.

وتحدث د. مدحت الجيار عن أسلوب مختار، وكيف وضع الإنسان فى موكب جديد للرواية العربية المعاصرة فى مصر، وأن الكاتب تميز عما قبله لأنه اختار طريقًا آخر للسرد، وكتب بلغة ومشاهد جديدة.

فيما أشار د. سعيد الوكيل إلى أن اللقاء يسعد قلبه متطرقًا إلى سماته الإنسانية والإبداعية وموسوعيته كفنان ومثقف، ولقبه بوردة الصمود فى عالم السرد، وإنه يحاول أن يقدم رؤيته بصدق، ولهذا فإننا نتقبلها بصدق، واختار رواية "التمدد" والتي بين من خلالها الكاتب رؤية أهل النوبة إلي العالم.

وانتهى الاحتفاء بكلمة الروائي المكرّم، الذى توجه بالشكر للهيئة العامة لقصور الثقافة، وتحدث عن طفولته وحكايته مع اللغة العربية، وكيفية تعلمها وأنه جاء عمره سبع سنوات، ودخل الكتاب وحفظ القرآن الكريم لأنه الطريق الصحيح لتعليم اللغة العربية الصحيحة، وفى الختام قدم المنتدي درعًا لتكريم الأديب الكبير يحيي مختار تقديرًا لمشواره الإبداعي، ودوره التنويري.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]