رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية يحذر من الهجوم على درنة

17-2-2018 | 19:05

فايز السراج

 

الألمانية

شدد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، على ضرورة توحيد المؤسستين الأمنية والعسكرية في ليبيا لإنهاء المعركة الإرهابية في البلاد، حسبما أفادت بوابة أفريقيا الإخبارية، اليوم السبت.

وأكد السراج في كلمة وجهها للشعب الليبي بمناسبة ذكرى أحداث فبراير، أن المعركة ضد الإرهاب لم تنته بعد، داعيا كافة الفرقاء بالكف عن المناورات السياسية "العقيمة" والعمل على توحيد الصف، قائلا: "الإرهاب لا يميز بين أحد.. فهو يستهدف كل الليبيين".

وتطرق السراج، إلى ما يحدث من تصعيد ووعيد بالهجوم على مدينة درنة، محذرا مما سيحدثه ذلك من دمار وخسائر في الأرواح، داعياً في الوقت ذاته لعلاج الأمر بتعقل وحكمة، قائلا: "إن مكافحة الارهاب أينما وجد هو هدفنا جميعاً، ولكن ذلك لا يعطي المبرر لتهديد حياة المدنيين العزل وتدمير المدن".

وحذر السراج، كل من تسَول له نفسه المساس بأمن العاصمة طرابلس، أو أي مدينة أخرى، بالوعيد، مذكرا الجميع أن شعار المجلس الرئاسي هو حماية حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن أي تهديد لحياة المدنيين أو التعدي عليهم والتصرف خارج إطار القانون، يعد انتهاكا لذلك ويدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية"، قائلا: لن تسقط هذه الانتهاكات بالتقادم، وسيكون سيف العدالة لهم بالمرصاد.

وتشهد ليبيا انفلاتا أمنيا منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011، إضافة إلى تنازع ثلاث حكومات على إدارتها، وهي: الحكومة المؤقتة المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا، وحكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته.