حقول الغاز المصري في المتوسط.. حين تقود الطاقة مسيرة البناء والتنمية

18-2-2018 | 17:03

حقل ظهر

 

نورهان رضوان

أصبحت اكتشافات الغاز التي تلت ثورة 25 يناير 2011 قادرة على تغيير المشهد المصري للطاقة بشكل كامل، ما يسمح بتحويل مصر من بلد "مستورد للغاز" إلى "مُصدر مستقبلي"، كما مكنت من تغيير وضع مصر على خريطة الطاقة العالمية فبرزت كقوة كبيرة في إنتاج الغاز ليس على مستوى المنطقة بل العالم بأسره، ما يسهم فى انطلاق مسيرة البناء والتنمية على أرض المحروسة.  

ومن أهم حقول الغاز المصرية المكتشفة حديثًا:

حقل "ظهر" العملاق
تم اكتشاف هذا الحقل العملاق من قبل شركة "إيني" الإيطالية  قبالة سواحل البحر المتوسط ، بمنطقة الجميل بمحافظة بورسعيد، ويقع الحقل على عمق 1450 مترًا تحت سطح الماء على مساحة 100 كيلو متر مربع، وباحتياطي غاز يبلغ 30 تريليون قدم مكعب، وذلك إلى جانب حقول دلتا النيل على سواحل المتوسط، والتي تبلغ كمية الغاز الطبيعي فيها نحو 50 تريليون قدم مكعب.

حقل نورس

ويعد حقل نورس للغاز من أهم حقول الغاز المستكشفة في المتوسط بمنطقة دلتا النيل "شمال الإسكندرية"، وأكثرها مساهمة في زيادة إنتاج مصر المحلى من الغاز الطبيعي ، وهو أحد أهم حقول الغاز حاليًا في قطاع البترول، حيث وضعت وزارة البترول خطة عاجلة لتنمية المنطقة ووضعها على الإنتاج في أسرع وقت ممكن، من خلال خطة لحفر عدد من الآبار التنموية والاستكشافية، بالإضافة لمد شبكات الإنتاج اللازمة لاستيعاب الإنتاج من المنطقة.

وتمت زيادة إنتاج الحقل من 900 مليون قدم في نهاية العام الماضي إلى 1.066 مليار قدم مكعب منتصف العام الحالي، وذلك بعد إضافة البئر "نيدوكو/ غرب – 4" بمعدلات إنتاج يومي تبلغ 175 مليون قدم مكعب، و1400 برميل من المكثفات، ليصبح البئر العاشرة التي تدخل الإنتاج في هذه المنطقة الواعدة.

ويقع حقل نورس بشمال شرق الدلتا ويتبع شركة "إينى" الإيطالية الشريك الأجنبي لشركة "بتروبل"، وتم اكتشاف الحقل في يوليو 2015 بعد حفر البئر "نيدوكو شمال غرب "2، ليتم وضع آبار الحقل على الإنتاج بعد شهرين من إعلان الاكتشاف، وتبلغ احتياطيات الحقل نحو 2 تريليون قدم مكعب يومياً من الغاز.

حقل أتول

يقع حقل " أتول " في البحر المتوسط ، بمنطقة امتياز "شمال دمياط البحرية" التابعة لشركة "بيرتش بتروليوم" المعروفة اختصارا بـ " بى بى البريطانية "، ويعد " أتول " ثالث المشروعات التي تم ربط إنتاجها على الشبكة القومية للغاز، وذلك في بداية شهر ديسمبر من العام الماضي، قبل الموعد المخطط له بأكثر من 6 أشهر، حيث كان مخططاً له أن يدخل على الإنتاج منتصف العام الحالي.

ويعد حقل أتول البحري أحد أهم الاكتشافات البترولية التي حققها قطاع البترول في السنوات الأخيرة، وتم توقيع اتفاق مبادئ بالتعجيل بإنتاجه خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للعاصمة البريطانية لندن في نوفمبر 2015.

وبدء الإنتاج من الحقل بطاقة تصل إلى 250 مليون قدم مكعب، ومن المقرر لها أن تصل إلى 300 مليون قدم مكعب يوميًا.

ويُقدر احتياطي الغاز بحقل أتول بـ1.5 تريليون قدم مكعب، فضلا عن 31 مليون برميل من المتكثفات، فيما تبلغ استثمارات المشروع نحو 3.8 مليار دولار.

بئر سلامات

تم اكتشاف بئر " سلامات " عام 2015 من قبل شركة " بى بى البريطانية "، ويقع في شمال دمياط البحرية ب البحر المتوسط ، باحتياطي يقدر بنحو 1637 مليار قدم مكعب.

وذكرت الشركة أن الحفر في الحقل وصل إلى عمق 6400 متر تحت سطح البحر، مخترقًا طبقة صخور رملية حاملة للغاز سمكها 50 متراً، ليكون بذلك أعمق بئر غازي في منطقة الدلتا، وتم حفره باستخدام الجيل الثالث من الحفارات شبه الغاطسة مرسك ديسكڤر وسيستمر الحفر في البئر لمسافة 1 كيلومتر أخرى، ليخترق ذات المكامن المحتوية على الغاز التي تم حفرها في الاكتشاف الكبير " سلامات ".

حقل روزيتا

أما حقل غاز "روزيتا" بمنطقة رشيد، والذي كان مملوكاً لشركة شل الهولندية سابقًا، قبل أن تستحوذ عليه شركة بريتش بتروليوم البريطانية "بي بي البريطانية" ، فيحقق صافى إنتاج 40 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا .

حقول شركة بتروبل

وحقول شركة بتروبل، إحدى شركات قطاع البترول المصري وهي ثمرة تعاون مشترك بدأ منذ الخمسينات بين الحكومة المصرية والحكومة الإيطالية لإدارة حقول الزيت بسيناء وحقول الغاز الطبيعي بأبو ماضي، من ضمنها حقل التمساح، ودينيس، وكروان الفرعونية، وأهمها حقل حابي.

حقل " دنيس "

بدأ الإنتاج من حقل " دنيس بى" في يوليو 2011 في منطقة امتياز التمساح، وتجاوز إجمالي الإنتاج من منطقة امتياز التمساح 1.1 مليار قدم مكعب.

حقول الغاز القديمة

وتملك مصر تاريخا طويلا من اكتشافات الغاز، حيث تم اكتشاف أول حقل للغاز الطبيعي عام 1967 في منطقة "أبو ماضي" بدلتا النيل من قبل شركة "بلاعيم" للبترول" أو "بتروبل"، باحتياطي 80 مليار م3، وتم اكتشاف حقل غازي بحري في منطقة أبو قير في البحر الأبيض المتوسط عام 1969.

كما بدأ الإنتاج من حقل أبو ماضي- أول اكتشاف غاز في مصر-، وأخذت الدولة التوسع في الاستكشافات وتوسيع عمليات البحث في الدلتا والصحراء الغربية، بدأت الاستكشافات الأولية في مياه البحر المتوسط عام 1975.

واكُتشف " حقل رشيد " في منطقة شمال غرب الدلتا؛ الذي كان بداية لاكتشاف حقول جديدة ب البحر المتوسط فضلًا عن اكتشافات أخرى في منطقة الصحراء الغربية أهمها: "القصر، الأبيض، مطروح"، وساهمت هذه الاكتشافات إلى حد كبير في زيادة احتياطي الغاز الطبيعي .

وتم اكتشاف حقل غاز "بورفؤاد" البحري في دلتا النيل المقابل لبورسعيد، وبدأت شركة "أيوك" التابعة لشركة "إينى" الإيطالية في مصر في اكتشاف العديد من حقول الغاز في البحر المتوسط .

و في عام 1997 تم مد خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي من الحقول البحرية ب البحر المتوسط إلى شمال سيناء عبر نفق أسفل قناة السويس وبدأ تنفيذ المشروع عام 1998.

تم التوصل لاكتشاف حقول غاز "شمال البردويل وثقة" البحري عام 2009، وشَهد عام 2010 إنجازات في إنتاج منطقة امتياز التمساح من خلال إضافة إنتاج حقل"تونة" في يوليو 2010، وتجاوز إنتاج امتياز تمساح الـ800 مليون قدم مكعب يوميًا في ديسمبر2010، وبدأ أيضًا إنتاج من حقل حابي البحري في منطقة امتياز رأس البر في ديسمبر2010.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]