عارضة أزياء تسرد وقائع خيانة ترامب لزوجته معها

17-2-2018 | 09:54

كارين ماكدوجال

 

سبوتنيك

تحدثت عارضة الأزياء في مجلة "Play boy"، كارين ماكدوجال، عن علاقتها مع الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب ، بعد زواجه من زوجته الثالثة، ميلانيا ترامب .

وقد قدم صديق العارضة، جون كراوفورد، لصحيفة "نيويورك" وثيقة من 6 صفحات مكتوبة بخط اليد، تصف فيها "ماكدوجال" ظروف تعارفها وعلاقتها مع "ترامب"، حيث أكدت العارضة صحة الوثيقة للصحفيين.

وجاء في الوثيقة أن التعارف تم في حفلة بقصر"Play boy" في يونيو من عام 2006، حيث تبادلا أرقام الهواتف، وفي وقت لاحق، تقابلا في مكان منفصل بفندق في مدينة بيفرلي هيلز الأمريكية.

وقالت العارضة في الوثيقة: "كنت متحمسة جدا.. لقد أعجبني ذكاؤه وسحره.. كان رجلا لطيفا".

وقبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية بفترة قصيرة، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن واحدا من أنصار "ترامب"، يدعى ديفيد بيكر، دفع لعارضة الأزياء "ماكدوجال" مبلغا، وقدره 150 ألف دولار، لتتكتم عن علاقتها مع "ترامب"، بينما نفى ممثلو "ترامب" ذلك.

وفي وقت لاحق، ذكرت الصحيفة نفسها، نقلا عن مصادر لها، أن محامي "ترامب"، مايكل كوهين، دفع 130 ألف دولار لممثلة إباحية سابقة، ستيفاني كليفورد ، في إطار الاتفاق على عدم الكشف عن علاقتها مع "ترامب"، وتم نفي هذه المعلومات في البيت الأبيض.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]