القمة العالمية للحكومات 2019

18-2-2018 | 23:59

 

• محمد القرقاوي: القمة شهدت أكبر عدد من توقيع الاتفاقيات الدولية والمنتديات التخصصية في مجالات استشراف وبناء المستقبل.


• قرر الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي انعقاد الدورة المقبلة من القمة العالمية للحكومات خلال الفترة من 17 الى19من فبراير من العام المقبل.

أعلن ذلك محمد عبدالله القرقاوي وزير شئون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات، وقال فى تصريحات له عقب انتهاء القمة السادسة للحكومات التي عقدت فى دبى على مدار 3 أيام أن "الدورة المقبلة للقمة ستشهد تغييرات أكبر باتجاه ترسيخ شراكات وتحالفات دولية لتطوير عمل الحكومات"، موضحًا أن "القمة العالمية للحكومات 2018 شهدت أكبر عدد من توقيع الاتفاقيات الدولية والمنتديات التخصصية في مجالات استشراف وبناء المستقبل".

واعتبر القرقاوي أن "القمة العالمية للحكومات أصبحت أحد أهم أدوات ترسيخ دبلوماسية الدولة عالميًا مع مختلف الحكومات، وعلاقاتها مع المنظمات الفاعلة على الساحة الدولية".

وأشاد بالنتائج التي حققتها القمة العالمية للحكومات في دورتها الأخيرة، مشيرًا في هذا الخصوص: "شكلت القمة منصة معرفية، ومنبرًا حيويًا لاستعراض التجارب الحكومية المميزة والاستفادة منها، وبحث أوجه التعاون مع مؤسسات ومنظمات دولية، ومع القطاع الخاص، وبناء شراكات وتحالفات عالمية تلتقي حول هدف رئيس يتمثل في الارتقاء بالعمل الحكومي وإيجاد حلول مستدامة لمشكلات مستعصية".

أكد القرقاوي أن القمة العالمية للحكومات استطاعت خلال ست سنوات فقط من إطلاقها أن تصبح أكبر تجمع من نوعه لاستشراف المستقبل وصناعته.

وقال: "السمعة العالمية التي تحظى بها القمة يضعنا أمام تحد كبير للدورة السابعة، التي يجب الإعداد لها من اليوم على ضوء المخرجات والنتائج الحالية"، وقال: لقد باتت القمة العالمية للحكومات مرجعًا رئيسيًا لاستقراء ورسم ملامح وتوجهات العالم المستقبلية ومؤسسة تلتقي فيها الأفكار والابتكارات الرائدة في العمل الحكومي والمؤسسي والتنموي من أجل خدمة البشرية في شتى القطاعات، ومختبرًا لتطوير حلول مبتكرة لأبرز التحديات المختلفة التي تواجهها المجتمعات الإنسانية لضمان مستقبل أفضل للمجتمعات".

وقد شهدت القمة هذا العام حضورًا نوعيًا لنخبة من صناع القرار والمفكرين ومستشرفي المستقبل والباحثين والمبتكرين، مع حضور أكثر من 4 آلاف شخصية من بينهم رؤساء حكومات ووزراء ومسئولون حكوميون وعلماء وخبراء، يمثلون 140 دولة، و16 منظمة دولية، كما شارك 130 متحدثًا في 120 جلسة، بحثت مختلف القضايا الحيوية ضمن مسعى عالمي للتأسيس لمرحلة جديدة في تطوير آليات العمل الحكومي، بحيث تكون مدعومة بتقنيات فائقة الذكاء وكوادر بشرية مؤهلة وتعاون دولي أكثر تصميمًا، وذلك لتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتلبية تطلعات شعوب العالم لبناء مستقبل أفضل.

مقالات اخري للكاتب

زيارة بن سلمان بداية لتجديد الخطاب الديني

لاشك أن زيارة ولي العهد السعودي لمصر زيارة تاريخية، ليس فقط على مستوى العلاقات الثنائية بين قطبي الأمة العربية والإسلامية، ولكن أيضًا على مستوى تغيير صورة الدين الإسلامي وتجديد الخطاب الديني المتشدد إلى الخطاب الوسطي الذي يحمل المعنى الحقيقي لسماحة الإسلام.

هل تشارك مصر فى إعمار العراق؟

تتسابق دول العالم والشركات متعددة الجنسيات للفوز بجزء من كعكة إعادة إعمار العراق التى تحتاج إلى ما يزيد على 88 مليار دولار لمشروعات إعادة الإعمار بعد أن دمرتها الحروب والتى كان آخرها الحرب مع "داعش".

التعليم.. ضد الشمول المالي!!

الشمول المالي ليس قرضًا من البنك لمن يحتاج من أصحاب المشروعات الصغيرة، وليس مجرد فتح حساب في البنك لزيادة عدد المتعاملين مع الجهاز المصرفي.

أنا.. مش رئيس!!

كانت لقاءات "حكاية وطن" التي تابعتها عبر شاشات التليفزيون مع ملايين من المصريين، فرصة للتعرف أكثر على شخصية عبدالفتاح السيسي، الإنسان، الذي يتولى أمر قيادة مصر.

إنقاذ الصحف من الإفلاس

تتعرض المؤسسات الصحفية القومية الثمانية لأزمات مالية طاحنة تكاد تعصف بها، بعد أن بلغت مديونياتها المتراكمة طبقًا لتصريح رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الأستاذ

"الهلالي" عاشق لمصر.. بطريقة عملية

ينتاب كل منا شعور بالسعادة كلما التقى إنسانًا يحب مصر.. وأسعدني الحظ أن ألتقي رجل الأعمال اليمني الأصل الدكتور سامي الهلالي، وأكثر ما شدني إليه عشقه لمصر التي يرى أنها تستحق أن يكون لديها دائمًا الأفضل.