مستشار إغاثي يحذر من كارثة طبيعية تهدد حياة مسلمي ميانمار بمخيمات الروهينجا

15-2-2018 | 13:46

الروهينجا

 

شيماء عبد الهادي

حذر محمد علاء المستشار الإغاثي، من تعرض مخيمات الروهينجا ب مدينة كوكس بازار بدولة بنجلاديش ، إلي كارثة طبيعية خلال شهر مارس القادم، تتمثل في تعرضها إلي فيضان شديد قد يؤتي بحياة نحو 100 ألف نسمة بحسب أحدث تقارير الأمم المتحدة بهذا الخصوص.


وقال علاء، الذي يعمل بعدد من الهيئات والمنظمات الإغاثية ب مخيمات الروهينجا في مدينة كوكس بازار بدولة بنجلاديش في تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام": إن مخيمات الروهينجا والتي تعرف باسم "كوتابلانج" تم بناؤها علي منطقة انحدارات جبلية، من الخوص والبلاستيك، ومع تزايد أعداد اللاجئين تم إزالة الأشجار الضخمة التي كانت متواجدة بها لبناء عدد أكبر من الخيام لاستيعاب عددهم، مما أثر علي التربة وأفقدها قدرا كبيرا من التماسك.

وتابع، تعرضت المنطقة مؤخرًا لعدد من الفيضانات الشديدة كان آخرها منذ خمس سنوات، ربما يكون أشدها هو المرتقب خلال الشهر القادم، خاصة مع عدم وجود الأشجار التي كانت تعمل كمصدات للرياح والأمطار، مؤكدا أن  الأمر أصبح تهديدا حتى علي العاملين بالمجال الإغاثي داخل المخيمات لذا فقد رفع الجميع حالة التأهب للتعامل مع تلك الكارثة المحتملة.

وناشد محمد علاء، الحكومات والمنظمات والهيئات الدولية بضرورة سرعة العمل علي حل أزمة الروهينجا ومحاولة التوصل إلي اتفاق مع حكومة دولة ميانمار لإعادتهم إلي موطنهم بإقليم راخين، كما ناشد بالتبرع لصالحهم من خلال أي من الجهات ذات السمعة الطيبة.

وكان الأزهر الشريف قد أعلن عن تخصيص حساب لتلقي التبرعات لصالح مسلمي ميانمار ب مخيمات الروهينجا ب بنجلاديش من خلال صندوق الإغاثة .

يذكر أن مخيمات اللاجئين الروهينجا بدولة بنجلاديش ، يقيم بها أكثر من 850 ألفًا، بحسب أحدث إحصائيات الأمم المتحدة، يدينون جميعًا بالإسلام، وقد جاءوا إلى بنجلاديش هربا من عمليات تطهير شنها الجيش في ولاية راخين في ميانمار.

[x]