بوتين والعاهل السعودي يبحثان هاتفيا الوضع في الخليج وملفات مشتركة مهمة

14-2-2018 | 18:18

الرئيس بوتين والملك سلمان

 

الألمانية

بحث الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ، خلال مكالمة هاتفية مع العاهل السعودي ، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، الوضع القائم في منطقة الخليج ، بما في ذلك العديد من القضايا والملفات المهمة والمشتركة بين البلدين.


جاء في بيان صدر عن الكرملين: "جرت مكالمة هاتفية بين الرئيس الروسي و العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود وجرت مواصلة تبادل الآراء حول الوضع في سورية"،بحسب وكالة سبوتنيك.

وأعرب كل من الرئيس الروسي، و العاهل السعودي عن استعدادهما لتطوير التنسيق بين البلدين في أسواق المحروقات العالمية، وفقا للبيان الصادر عن الكرملين.

وقال البيان: "في إطار الاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال زيارة الدولة التي أجراها الملك السعودي إلى روسيا في أكتوبر 2017، تم بحث دائرة واسعة من قضايا التعاون الثنائي، وقبل كل شيء في المجالات التجارية الاقتصادية والعسكرية التقنية".

وأضاف "كما بحثا الوضع القائم في منطقة الخليج ، بما في ذلك العلاقات بين قطر والدول الأخرى".

وتابع البيان: "خلال مناقشة الوضع في منطقة الخليج ، ركز العاهل السعودي على العلاقات القائمة بين قطر ودول أخرى، وأشار الجانب الروسي إلى أن الوضع المتأزم لا يسهم في توحيد الجهود المشتركة لمحاربة الخطر الإرهابي وتحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط".

كان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز قد عقد في الرياض،اليوم الأربعاء، اجتماعا مع وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك، الذي يزور المملكة حاليا، بحثا خلاله "سبل إعادة التوازن لأسواق النفط " العالمية .

ووقعت روسيا والمملكة في وقت سابق اليوم في الرياض مذكرة تفاهم حول التعاون في مجال الطاقة والمناخ.

وأعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك، أن بلديهما متفقان تماما في سياسة الطاقة.

كانت منظمة "أوبك" وشركاؤها من المنتجين المستقلين، من بينهم روسيا، قرروا في شهر ديسمبر 2017 تمديد اتفاق خفض الإنتاج بمقدار 8ر1مليوم برميل يوميا حتى نهاية 2018، مع مراجعة أساسيات السوق في اجتماع يونيو القادم.

ويهدف الخفض إلى الحد من المعروض العالمي والمخزون وتعزيز أسعار النفط التي ما زالت عند نصف مستواها تقريبًا في 2014.
 

مادة إعلانية

[x]