انتشار ظاهرة التسول واستغلال أطفال الشوارع اقتصاديا في طلب إحاطة برلماني

14-2-2018 | 15:58

النائبة أنيسة حسونة

 

جمال عصام الدين

تقدمت النائبة أنيسة عصام الدين حسونة، عضو مجلس النواب ، بطلب إحاطة بشأن ظاهرة التسول، وأضحت أن "التسول" هو وباء اجتماعي تتربح منه فئات معينة تستغل الظروف الاقتصادية الطاحنة.

وأردفت حسونة أن نسبة التسول في النساء والأطفال واضحة بشكل ظاهر مع تراجعها عند الرجال، وهذه الظاهرة ترجع إلي عدة عوامل أهمها الفقر، وتخلي الدولة عن دورها في التشغيل، والإعداد، والتدريب المهني، بالإضافة لتقصير الدولة في التوعية المجتمعية وبناء المواطن الصالح والتأهيل النفسي، وإعلاء قيم العمل الشريف، ورعاية المتسولين والتعرف على مشاكلهم، وإتاحة الوظائف وفرص العمل المناسبة لهم.

وأكملت حسونة أن التسول مشروع اقتصادي مربح لبعض عصابات الأطفال التي تستغل من هم أقل منهم وتعلم طرق التحايل على القانون والاستغلال المسيء لفئة أخرى يغفل عنها المجتمع وهم أطفال الشوارع المستغلين في كل الظواهر التي تسبب ضررا للمجتمع مثل (التسول، ترويج المخدرات، السرقة، الاعتداء الجنسي).

وطالبت أنيسة عصام حسونة بضرورة تطوير قانوني التسول، الصادرين عامي 1933 ورقم 31 لسنة 1974، وعودة الدور الشرطي الغائب عن مواجهة الظاهرة وخاصات عصابات استغلال الأطفال للتسول.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]