السمنة تهدد الأفراد والكوكب.. والأكل ببطء قد ينقذك

14-2-2018 | 16:43

السمنة

 

نورهان رضوان

في إطار فعاليات القمة العالمية للحكومات، والمنعقدة بمدينة، دبي، في دولة الإمارات، يوم الإثنين الماضي، حيث أعلن آدم ميلوناس، رئيس مجلس إدارة شركة "Chew"، عن وجود 1.9 مليار شخص حول العالم يعانون من السمنة، مؤكدًا أن هذا الرقم مرشح ليشمل حوالي 50% من سكان العالم، في وقت قريب.


وفي هذا الصدد نقلت صحيفة "التليجراف" البريطانية، عن خبراء بيئيون قولهم، إن السمنة تشكل تهديدًا كبيرًا ليس فقط على صحة الأفراد بل أيضًا تؤثر بدورها على بيئة كوكب الأرض بأكمله.

وخلص الباحثون إلى أنه نظرًا لأن إنتاج الأغذية يسهم بشكل رئيسي في الاحتباس الحراري العالمي، وكلما زاد تناول الطعام كلما زاد التأثير على تغير المناخ.

كما أن إنتاج الثروة الحيوانية لإشباع حاجة الناس من الطلب على اللحوم هو المسئول عن ما يقدر بنحو 20 في المائة من جميع الغازات الدفيئة بسبب الميثان السام الذي ينبعث من الأبقار.

لذلك يدعي الخبراء إذا أكلنا أقل من ذلك نحن بطبيعة الحال بحاجة إلى أقل من الغذاء، وبالتالي تغير المناخ سوف يصبح أقل عرضة لتهديد ناقوس الخطر.



وفي سياق آخر نقلت صحيفة بيزنس إنسيدر عن "رويترز هيلث"، دراسة أمريكية تشير إلى أن الآباء و الأطفال الذين يعيشون في مجتمعات ذات معدلات عالية من السمنة هم الأكثر عرضة للمعانة من السمنة المفرطة فضلًا عن الأسر التي تعيش في المجتمعات التي يكون فيها عدد أكبر من الناس يمتلكون وزنًا صحيًا.

وركز الباحثون على 1.519 عائلة تم تعيينهم للعيش في واحدة من 38 منشأة عسكرية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وقام فريق الدراسة بفحص بيانات على مستوى المقاطعة حول معدلات السمنة في كل مكان، وكذلك مؤشر كتلة الجسم تقييم "بي إم آي"، وهو مقياس الوزن بالنسبة إلى الارتفاع، لأحد الوالدين والطفل في كل عائلة.

في المتوسط، كان 30 في المائة من الناس في كل مقاطعة يعانون من السمنة المفرطة.

وقالت الدراسة، إن كل زيادة بنسبة 1 نقطة مئوية في معدلات السمنة في المقاطعة ارتبطت باحتمالات 5٪ أعلى أن الآباء سوف يعانون من السمنة المفرطة واحتمال أكبر بنسبة 4 في المائة أن الأطفال يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

ويقول المؤلف المشارك في الدراسة أشليشا داتار، من مركز البحوث الاقتصادية والاجتماعية في جامعة جنوب كاليفورنيا في لوس أنجلوس: "أين تعيشون يمكن أن تؤثر على صحة عائلتك بطرق مهمة".

وبشكل عام، كان 75٪ من الآباء في الدراسة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وتراوحت نسبة الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة من 25 في المائة إلى 28 في المائة، اعتمادا على ما إذا كانت المعلومات الطول والوزن جاءت من تقارير الوالدين أو تم قياسها بشكل مستقل.

وقالت الدراسة، إن الأطفال والآباء كانوا أكثر عرضة للوزن الزائد أو السمنة، عندما تخالف العائلات القواعد العسكرية.

حيث كانت الدراسة غير الخاضعة للرقابة تجربة تهدف إلى إثبات ما إذا كانت معدلات البدانة المجتمعية قد تكون "معدية اجتماعيا"، أو كيف يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على خطر السمنة على الآباء والأمهات والأطفال.

ولكنها كان لها عيب واحد في استخدام مؤشر كتلة الجسم للكشف عن السمنة لدى البالغين هو أنه لا يمثل كم كتلة العضلات عند الناس أو العائلات الخاضعة للتجربة، وبالتالي، قد لا تكون معدلات البدانة عالية كما ظهرت، وخاصة بين البالغين.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الدراسة شبه التجريبية التي تستند إلى الأسر العسكرية المعتادة علي العيش في أماكن مختلفة تقدم بعض من أقوى الأدلة حتى الآن، أن المجتمعات والتفاعلات الاجتماعية يمكن أن تشكل سبب رئيسي لزيادة نسبة المجتمعات المعرضة لخطر السمنة، حسب ما قال ليونارد إبستين من كلية جاكوبس للطب والعلوم الطبية الحيوية في جامعة بوفالو في نيويورك.

وهذا ما ينطبق على محيطك في العمل أو المنزل من ما يعانون من السمنة المفرطة، والذي بمقدوره أن يتسبب في زيادة وزنك.

وفي هذا الصدد نصح أطباء بترتيب البيئة المنزلية التي تعزز الأكل الصحي ونمط الحياة النشطة، وتطوير شبكة من الأسر التي لديها عادات صحية، وتشجيع مواعيد اللعب والصداقات مع الأطفال والأسر التي يمكن أن تشجع أطفالك على تبني نمط حياة صحي".

وكشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن دراسة تشير إلى أن تناول الطعام ببطء يساعد على منع السمنة، على حد قول الباحثين.

وأكد باحثون في جامعة كيوشو اليابانية، أن المعدة تاخد حوالي ٢٠ دقيقة لكي ترسل إشارة للمخ إنها امتلأت وتعكس الشعور بالشبع، لذلك يميل الناس الذين يعانون من السمنة المفرطة لتناول طعامهم بسرعة هائلة، ويمكن خلال هذه الفجوة من الوقت إذا تناولت طعامك ببطء أن تشعر بالامتلاء وينصح الأطباء بالتركيز على تناول الطعام ببطء مع المضغ الجيد، كما أكدوا أن الذين يتناولون طعامهم ببطء أقل عرضة للوزن الزائد أو السمنة بنسبة 42٪، وحتي من يأكلون طعامهم بالسرعة العادية هم أقل عرضة لخطر زيادة الوزن بنسبة 29٪.

كما ينصح الأطباء بمضغ الطعام الصلب مثل اللحوم والخضروات حوالي 20 أو 30 مضغة في المرة للأطعمة صعبة الابتلاع.