عودة رحلات "توماس كوك" البريطانية للغردقة بعد انقطاع عامين

14-2-2018 | 14:50

طيران توماس كوك

 

فاطمة السروجي

قال عاطف عبد اللطيف، رئيس جمعية "مسافرون" للسياحة والسفر، إن زيارة وفد تجاري واستثماري بريطاني حاليًا لمصر، يضم قرابة 50 شركة لم يحدث منذ 20 عامًا، يمثل بادرة إيجابية لازدهار العلاقات التجارية والصناعية والاقتصادية والسياحية بين البلدين، حيث سيتم عقد عددًا من اللقاءات مع كبار المسئولين الحكوميين ومجتمع الأعمال في مصر.

وأضاف "عبد اللطيف"، في تصريحات له، اليوم الأربعاء، أن عودة رحلات توماس كوك البريطانية أيضا من جديد إلى الغردقة بعد توقف دام قرابة عامين، يعني وجود انفراجة كبرى في 2018، في عودة السياحة البريطانية لمصر لسابق عهدها.

وأشار إلى أن بريطانيا تعد من الدول الأساسية التي لم تقم بفرض حظر سفر على مصر منذ ثورة يناير وحتى عام 2015، ولكن مع سقوط الطائرة الروسية في سيناء فرضت حظر على مصر.

ولفت إلى أن بريطانيا لها أهمية كبرى فهي تحمل تحت التاج الملكي 4 دول هي "إنجلترا، واسكتلندا، وويلز وإيرلندا الشمالية"، بخلاف 53 دولة ضمن تحالف الكومنولث الذي تقوده بريطانيا منها استراليا وكندا.

وطالب بتوظيف العلاقات القوية الحالية بين البلدين في الاستثمار بالصناعة والسياحة والتجارة، في ظل رغبة بريطانيا في تقوية العلاقات مع مصر والبحث عن فرص استثمارية لدينا، خاصة أن بريطانيا تعد أكبر دولة أجنبية مستثمرة في مصر بإجمالي استثمارات 5.6 مليار دولار، من خلال 1450 شركة ومشروعًا.

ودعا إلى استثمار بورصة برلين المقرر انعقادها مارس المقبل، في تسويق المقاصد السياحية المصرية للعالم كله خصوصًا بريطانيا من خلال تجهيز برامج سياحية وخطط تسويقية قوية تجذب أكبر قدر من السياح البريطانيين، وعقد المؤتمرات الصحفية والإعلامية ودعوة وسائل الإعلام العالمية لزيارة مصر بهدف إعطاء دفعة قوية لتنشيط السياحة المصرية، وإصلاح أي صورة مغلوطة عن الوضع في مصر.

وأكد ضرورة التواصل بشكل دائم مع منظمي الرحلات في الخارج، والتنسيق معهم لأنهم القوة الضاربة ورأس الحربة في استقدام السياح لمصر، حتى تسير السياحة جنبًا إلى جنب مع الصناعة والتجارة بين البلدين.

وشدد على ضرورة أن تشمل الخطط التسويقية للمشاركين في بورصة برلين هذا العام برامج سياحية متكاملة تبدأ من رحلات الطيران وصولًا إلى التنقلات الداخلية، وهذا يستدعي ضرورة التنسيق بين وزارتي السياحة والطيران في إعداد البرامج والخطط التسويقية والسياحية.

الجدير بالذكر أن بورصة برلين يشارك فيها كل عام أكثر من 187 دولة وأكثر من 10 آلاف عارض وقرابة 120 ألفا من أصحاب المهنة وتقام البورصة على مساحة 160 ألف متر مربع.

وتبلغ مساحة الجناح المصري هذا العام ما يقرب من 1220 مترًا، وعدد المشاركين يبلغ تقريبًا 80 عارضًا سواء فندقا أو شركة سياحة حتى الآن.