وزيرة التخطيط تبحث تطوير المشروعات الصغيرة مع البنك الدولي

14-2-2018 | 11:41

هالة السعيد في جانب من اللقاء

 

محمود عبد الله

اجتمعت هالة السعيد، وزيرة التخطيط، بوفد من البنك الدولي، لبحث سبل التعاون المرتقبة بين ‏الطرفين لدعم خطة الإصلاح الإداري التي تنتهجها الحكومة للنهوض بالجهاز الإداري للدولة، وذلك ‏على هامش مشاركتها بالقمة العالمية للحكومات 2018، في دورتها السادسة، والمقامة بدولة ‏الإمارات العربية المتحدة بإمارة دبي.‏

وقالت وزيرة التخطيط، خلال اللقاء، اليوم الأربعاء، إن الوزارة وضعت برنامج للإصلاح الإداري والتطوير المؤسسي، ‏وتخطو خطوات سريعة وثابتة لتنفيذه للنهوض بالجهاز الإداري للدولة، فضلًا عن تعزيز كفاءة ‏العاملين بالجهاز، مضيفة أن التعاون المرجو من قبل البنك الدولي يأتي في إطار دعم تنفيذ ‏البرنامج على الوجه الأمثل‎.

 

وأثنت "وزيرة التخطيط"، على التعاون المشترك بين الطرفين، كما أشادت بدور البنك الدولي في دعم ‏خطط مصر في مجالات التنمية، واقترحت إجراء دراسات حالة للدول الشبيهة والتي استطاعت ‏تحقيق نجاحات للاستفادة من خبراتها والبدء من حيث انتهت.

 

وأبدى ممثلو البنك الدولي رغبتهم في تقديم المساعدة في تطوير الأطر التي تنشأ على أساسها ‏المشروعات الصغيرة والمتوسطة، مما يساعد على نمو هذه المشروعات، مع البحث في كيفية ‏تسويق تلك المشروعات على المستويين الإقليمي والدولي.‏

 

وذلك إلي جانب تقديم الدعم التكنولوجي للمنصات الموجودة بالفعل مثل بوابة الحكومة المصرية ‏وبوابة المشتريات، مع المشاركة في تقييم الوضع الحالي ومن ثم ترتيب الأولويات.‏

 

وكانت "السعيد" قد استعرضت تقريرًا حول ما تم إنجازه من أهداف إستراتيجية التنمية ‏المستدامة والأهداف الأممية من خلال رؤية مصر 2030، على هامش القمة العالمية للحكومات.

 

‏كما شهدت استعراض تجارب دولية مشاركة في القمة حول مواجهة المشكلات الاقتصادية ‏والاجتماعية والبيئية، وإيجاد حلول لها لتحقيق الغايات الإستراتيجية وفق أفضل الممارسات ‏العالمية.‏