وزير الري لـ"بوابة الأهرام": ترشيد الاستهلاك "حتمي" وجفاف جنوب إفريقيا "تحذير" | حوار

12-2-2018 | 18:05

د.محمد عبد العاطي وزير الري خلال حواره لـ"بوابة الأهرام"

 

أحمد سمير - تصوير: شيماء عبدالرحيم

 

وزير الري:

- جفاف جنوب إفريقيا المستمر منذ 3 سنوات جفف بحيرات أكبر السدود

- نتخذ عدة مسارات لنشر الوعي.. ونستهدف جميع طبقات المجتمع

- ربط ثقافة ترشيد الماء بالمناسبات والأعياد والاحتفالات من خلال مادة توعوية خاصة

- "تيمو" و"فيرو" أحد أدوات الوزارة لتثقيف النشء بقضايا المياه ونهر النيل

- قانون الري الجديد "سيجرم" المخالف والمعتدي والملوث بعد أن كان يكتفى بالغرامة في القانون القديم

- لا يمكن إعلان نهر النيل خاليا من التعديات بنسبة 100%

- المخالفون من المصريين لا يتعدون 1/ مليون ولكن "صوتهم عال"

- سننشر ثقافة الجمال والاستمتاع بالنيل من خلال " ممشى أهل مصر "

في مصر.. تستحوذ قضايا المياه، على جزء كبير من جهد التفكير في تدبيرها، يتزامن مع قلق المصريين من نقصانها، بسبب المشروعات التي تقام بالقرب من منابع النيل، وهو ما يضع أجهزة الدولة تحت ضغوط مستمرة، لضمان تحقيق الأمن المائي.

"بوابة الأهرام" حاورت المسئول الأول عن شريان حياة المصريين -نهر النيل- الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، للتعرف منه على حجم التحديات المائية، التي يواجهها المصريون، وإجراءات مواجهتها والتغلب عليها، والمطلوب تنفيذه بالتوازي مع الإجراءات الحكومية، من دافع المسئولية المشتركة في الحفاظ على مورد مصر الوحيد من المياه، وفي ضوء الحقيقة التاريخية المعروفة، بأن أكثر من 97% من مياه مصر تأتي من خارج حدودها.

وتنشر "بوابة الأهرام" الحوار في حلقات متتابعة، وفما يلي الجزء الأول من الحوار حول "ثقافة ترشيد الاستهلاك والحفاظ على النيل من التلوث"..

* الكثير من المواطنين قد لا يكترثون ب ترشيد استهلاك المياه .. فما خطورة ذلك خاصة مع غياب ثقافة الترشيد عن طبقة عريضة من المجتمع؟

** ثقافة الترشيد في استخدام المياه موضوع مهم جدا، وأريد أن أذكر مثالا في هذا الموضع، خاصا بمدينة "كيب تاون" في جنوب إفريقيا، فما لم يتخيله أحد منذ عام 2002، يحدث في جنوب إفريقيا، منذ 3 سنوات، ووصل الأمر إلى جفاف مياه السدود المختزنة، واستخدام المواطنين "الحنفيات العمومية" للحصول على المياه، وهو ما يستدعي الانتباه جيدا، وأخذ الحيطة والحذر قبل وقوع الأزمة، لأنه في حينها لن ينفع الندم.

الجفاف يضرب جنوب إفريقيا للعام الثالث - رويترز


الجفاف يضرب جنوب إفريقيا للعام الثالث - رويترز


أكبر بحيرة سد في جنوب إفريقيا عقب موجة الجفاف



* ما إجراءات الحكومة لنشر ثقافة الترشيد؟ وكيف تستطيع الوزارة الوصول لكل طبقات الشعب المصري؟

** اتخذنا إجراءات لنشر الوعي على كل الأصعدة وفي جميع مجالات الحياة، من خلال دورات تدريبية في الوزارات والمدارس والجامعات، نستهدف بها جميع طبقات المجتمع؛ للتوعية بأهمية الحفاظ على المياه وترشيد الاستهلاك، لعودة أخلاقيات المياه، فنحن نخاطب رجال الدين في المساجد والكنائس، الذين يخاطبون بدورهم جموع الشعب، وكذلك نخاطب الشباب في مراكز الشباب والجامعات، وكذلك باقي فئات المجتمع من خلال الإعلام والفضائيات، ونشير هنا إلى أهمية الإعلام، وتأثيره في تشكيل الوعي المجتمعي حول قضايا المياه.

كما سيتم عمل أنشطة ترتبط بالمناسبات العامة للتوعية بقضايا المياه، مثل عيد رأس السنة، وشم النسيم، والمولد النبي، وغيرها من المناسبات المصرية، سيتم استغلال الاحتفال بها في التوعية بأهمية ترشيد الاستهلاك والحفاظ على المياه، ومنع إهدارها، على غرار أعمال "مسحراتي الري" في رمضان.



* الإجراءات السابقة تلائم فئات الطلاب والشباب والأكبر سنًا.. لكن بالنسبة للأطفال هل وضعت الوزارة في اعتبارها أهمية توعية النشء والأطفال بقضايا المياه؟

** بالطبع نضعهم في اعتبارنا، فقد أنتجنا أفلام رسوم متحركة "كارتون" لشخصيات "تيمو وفيرو"، و"تيمو" هو تمساح النيل، و"فيرو"هو فرس النهر؛ لمخاطبة وعي الأطفال، حول أهمية النيل، وضرورة الحفاظ عليه من التلوث، ويتم إنتاج هذه الفيديوهات بالجهود الذاتية، ويتم عرضها في متحف النيل بأسوان، وهي ستكون مجموعة من السلاسل، وسنعمل على استمراريتها.

* تتحمل الوزارة عبء تعويض الفجوة المائية بين ما يستهلكه المصريون وكمية المياه المتاحة فكيف يتم ذلك؟.. وكيف ستدبر الوزارة احتياجات الأجيال القادمة من الماء؟

** استخدامات المياه لها أولويات، يتم حسابها بدقة، فهناك الكثير من الفلاحين يريدون زراعة الأرز، وبمقارنة استهلاك المياه، فمثلا، هل تتم زراعة فدان أرز يستهلك 8 آلاف م3، أم فدان قمح يستهلك نحو ألفي متر مكعب، أو فدان ذرة يستهلك ألفي متر مكعب، بمعنى هل أزرع فدان أرز، أو الأفضل أزرع 4 أفدنة ذرة أو 4 أفدنة بالقمح؟

إذا كان هناك بديل آخر لاستخدام المياه، يعاد ترتيب الأولويات، لتصبح: هل تتم زراعة القمح أو الذرة، أو توفير تلك المياه للشرب؟، ولذا فمن الواجب -وهو ما يتم تنفيذه- تحديد الأولويات، لإدارة المياه بكفاءة، لتكفي الجميع في الوقت الراهن، وتكفي الأجيال المقبلة.

د. محمد عبد العاطي وزير الري في حوار "بوابة الأهرام"



* التلوث أحد المشكلات التي تؤرق النيل وتستنزف مياهه.. ما الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لحمايته؟

** نعمل في عدد من المسارات، الأول منها، هو الوعي، من خلال خطط إعلامية ولكنها ليست كافية، وسيكون هناك تحرك كبير من كل أجهزة الدولة، للتحرك في نشر الوعي بمدى أكبر.

المخالفون من الشعب المصري لا تتعدى نسبتهم (1 من مليون)، فالمخالفون تتراوح أعدادهم بين 50 – 60 ألفا و"صوتهم عال"، وبنسبتهم إلى 104 ملايين نسمة في مصر، فسنجد أن نسبتهم ليست كبيرة، ومثل هؤلاء لن يردعهم إلا القانون.

تلوث النيل - أرشيفية



ولحماية النيل، تم اقتراح تعديل لقانون الموارد المائية والري، وهو ما كانت الوزارة تحاول تعديله منذ 20 عاما، وباءت كل محاولاتها بالفشل، ولكن حكومة المهندس شريف إسماعيل وافقت على تعديلات القانون، وانتهت إجراءات مجلس الدولة تجاهه، ويوم الأحد أولى جلسات مناقشة القانون في مجلس النواب، وبصدوره سيعد نقلة نوعية في إدارة الموارد المائية في مصر.

القانون الحالي، كان "يغرم" المعتدي أو المخالف، ولكن القانون الجديد "سيجرم" المعتدي أو المخالف، سواء بالتعدي على حرم النهر أو التلويث أو سرقة المياه، وكلها جرائم سيكون لها ردع قوي.

تعديات على النيل - أرشيفية



* ما المنتظر أن يعالجه القانون الجديد من قضايا للحفاظ على المياه بخاصة أنه سيأتي بعد "مخاض طويل" إن جاز التعبير؟

** يعالج القانون قضايا كثيرة، منها على سبيل المثال، التعدي على مخرات السيول، والسحب غير الآمن من المياه الجوفية، وعدم تلويث الخزان الجوفي، وتنظيم روابط مستخدمي المياه، والتعامل مع منافع الري، وإهدار المياه، وغرامة تبديد المياه، وتجريم سرقة المياه، أو زراعة محاصيل شرهة للمياه في غير المناطق المخصصة لذلك، وكذلك إلقاء القمامة والتلويث، والتعدي على المجاري المائية.

في المقابل ستكون هناك إثابة للملتزم، حيث يمكن مناقشة الإعفاء من ضريبة الأطيان، لمن يوفر المياه، أو من يعمل على تطوير الري بطرق حديثة، ويمكن مناقشة إعفاء المزارع من الضريبة لأكثر من عام واحد، وذلك بعد التشاور مع الحكومة ووزارة المالية، بما ينبع من سياسة الثواب والعقاب، كما يمكن أن تندرج ثقافة الثواب، بإبقاء دعم الأسمدة والتقاوي للملتزم بالمقننات المائية ولا يهدرها، وفي المقابل يمكن رفع الدعم عن غير الملتزم أو المخالف في استخدام المياه.

د. محمد عبد العاطي وزير الري في حوار "بوابة الأهرام"

 

* متى يحين إعلان نهر النيل خاليا من التعديات؟

** لا يمكن الإعلان بنسبة 100% عن خلو نهر النيل من التعديات، لوجود مخالفين دائما يتلذذون بمخالفة القانون، ولكن نحن لدينا سياسة النفس الطويل حتى القضاء على جميع المخالفات، ومعاقبة المخالفين، فالدولة لن تتهاون أو تتراجع فيما يخص التعديات على نهر النيل.

ومن يظن من المعتدين أن الوزارة "نسيته"، نحن لا ننسى من تعدى على النيل، وسيحين الدور على الجميع لإزالة تعدياتهم ومحاسبتهم، ونحن نعمل على ذلك بجد، حيث كان لدينا 450 ألف مخالفة، وأثناء حملات الإزالة زادت إلى 500 ألف مخالفة، ولكن تم ذلك بالتزامن مع إزالة أكثر من 320 ألف مخالفة، وبالتالي فمعدل الإزالات أسرع من معدل التعديات.

إزالة تعديات على النيل - أرشيفية

 

هناك إجراءات أخرى، لابد من توفيرها لإزالة التعديات، من تعاون من جانب أجهزة المحافظة، والأجهزة الأمنية، وأجهزة الأحياء بالمحافظات، بما يكفل عودة هيبة الدولة، كما أن المقبل على مخالفة سيفكر أكثر من ألف مرة قبل الإقدام عليها، لأنه ستتم مخالفته بسبب المخالفة، وتغريمه مصاريف الإزالة التي يتم تحصيلها منه.

* أرجو أن يتسع صدركم لهذا السؤال.. متى سيحين إزالة تعديات إنشاءات وزارة الري على مجرى النيل؟
** ابتسامة.. تقصد أي تعديات؟

* تعديات مبنى الوزارة على مجرى النهر..

الوزارة لا تتهاون في إزالة التعديات حتى إذا كانت تخصها، فقد تمت إزالة نادي الري في الزمالك، وتتم إزالة أي تعديات تؤثر على سلامة المجرى الملاحي وفقا للقانون، لأن همنا الأساسي هو عدم وجود مشكلات نحر أو ترسيب في المجرى الملاحي، أما بالنسبة لمبنى الوزارة فهو منشأ من سنة 1970، وعند النقل لمبنى الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة سيتم تسليم المبنى الحالي للحكومة.

* ممشى أهل مصر مشروح طموح لتطوير رؤية النيل ونشر ثقافة الجمال للاستمتاع بالنيل.. إلى أي مدى وصل تنفيذ المشروع؟
** مازال العمل جاريا بالمشروع، وسيتم عمل ممشى مفتوح لإتاحة رؤية النيل للمواطنين، حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى عند كوبري قصر النيل، وسيتم تنفيذ المرحلة الثانية حتى كوبري إمبابة بتمويل من البنك الأهلي، ومن المخطط تطوير هذا الممشى ليضم "كافيهات" وأماكن للأنشطة الثقافية ومسرح ومرسم، ومعرض رسومات، وسيكون ذلك نظير مقابل مادي، مع الحفاظ على الممشى الرئيسي متاحا للجميع وللاستمتاع بالنيل مجانا.

يهدف المشروع لحماية النيل من التلوث والتعديات، من خلال المستفيدين منه من أصحاب المشاريع، وكذلك من المواطنين الذين يستخدمون الممشى، وسيعمل على تطوير الشكل الجمالي، ونشر ثقافة الجمال، والارتقاء بالذوق العام، وبإحساس عيون المواطنين بالجمال، مما يجعل المواطن يستجيب للتطوير، ويكره قبح التعدي أو تلوث النهر، وهذا يعتمد على عدة محاور (تعليم وتربية وثقافة وتمويل وتشريع).

وتم تنفيذ ذلك في محافظات: المنصورة، بني سويف، القليوبية، أسيوط، بشكل ثابت ومعمم في جميع أنحاء مصر، كما تم تطوير ترعة الإسماعيلية، وإزالة التعديات عليها، وتطويرها وتأجير مشاتل على جسور النيل، كمنطقة تجريبية.

ممشى أهل مصر - أرشيفية

شارك برأيك

توقع من سيتوج بكأس الأميرة الإفريقية ؟

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]