نائب وزير الكهرباء يعدد مزايا مشروع التحصيل الإلكتروني لفواتير الكهرباء وشحن العدادات مسبوقة الدفع

11-2-2018 | 16:08

أسامة عسران

 

محمد الإشعابي

شارك المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، اليوم الأحد، فى إطلاق فعاليات الحملة الإعلامية لمشروع التحصيل الإلكتروني لفواتير الكهربـاء وشحن العدادات مسبقة الدفع بالتعاون مع شركة دلتا للأنظمة الإلكترونية وشركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت الماليـة (e-finance) والجهات التابعة لها، وبالتكامل مع منظومات إصدار الفواتير وشحن العدادات مسبوقة الدفع بشركات توزيع الكهرباء على مستوى الجمهورية.

وأكد "عسران"، سعى الحكومة المصرية إلى تحقيق التنمية المستدامة وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين، فضلاً عن تهيئة مناخ الاستثمار والعمل على مشاركة القطاع الخاص في مشروعات البنية الأساسية والدفع بعجلة التنمية الصناعية والسياحية والتعدينية والعمرانية والزراعية في توقيت واحد بمعدلات وسرعة تنفيذ غير مسبوقة.

وأشار فى كلمته التي ألقاها في الفعالية، إلى إستراتيجية التحول الرقمى التي تنفذها الحكومة المصرية والتي تهدف إلى تمكين المواطنين، من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونشر مفهوم الشمول المالي وتعاون الجهات الحكومية المختلفة لتقديم خدمات أفضل للمواطنين وتعزيز قدرة الدولة على إدماج المواطنين في الاقتصاد الرسمي للدولة.

وبحسب "عسران"، فإنه في إطار جهود قطاع الكهرباء وتحقيقاً لاتجاهات الدولة ومن ضمنها توصيات المجلس الأعلى للمدفوعات لتفعيل خدمات التحصيل الإلكترونى لفواتير الكهرباء وشحن كروت العدادات مسبقة الدفع تيسيراً على المواطنين في سداد مستحقات الكهرباء بأنواعها والذى يعود على الدولة بزيادة النمو وتوفير تكاليف التحصيل وضمان التحصيل في المواعيد المحددة.

وأوضح أن نظام الدفع الإلكترونى لمستحقات الكهرباء يحقق فوائد ومزايا لجميع الأطراف حيث يتم تيسير الخدمة بالنسبة للمشتركين بزيادة منافذ الدفع الإلكترونى وانتشارها وقربها من المشترك في جميع أنحاء الجمهورية، كما أنها تعمل على مدار الساعة دون التقيد بأوقات العمل الرسمية.

وتابع: لهذه المنظومة مزايا لقطاع الكهرباء، حيث أنها تؤدى إلى زيادة نسب التحصيل بشركات الكهرباء مما يؤدى إلى تنفيذ خطط الإحلال والتجديد لشبكة الكهرباء بالصورة المطلوبة والذى يؤدى في النهاية إلى تحسين خدمة المشتركين وهو الهدف المنشود لوزارة الكهرباء.

وخلال كلمته ألقى نائب وزير الكهرباء، الضوء على جهود قطاع لكهرباء في مجال تحسين وتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين، مؤكداً أن القطاع يسعى إلى التقدم نحو تحسين خدمات الطاقة وتطبيق معايير الحكومة الإلكترونية وميكنة الخدمات المقدمة للمواطن من خلال الإنترنت، والإدارة الذكية لشبكات نقل وتوزيع الكهرباء.

ومن بين الخدمات التي يسعى قطاع الكهرباء إلى تقديمها، تأتي منظومة الكشف والتحصيل ضمن المنظومة الموحدة لكل المرافق (كهرباء، ماء، غاز، اتصالات) من خلال شبكة ذكية تربط المستهلك بكل من المنتج والمصارف وجهات تقديم الخدمة ، ومنظومة خدمات موحدة لتقديم كافة الخدمات عن بعد بأقل وقت وجهد ، هذا بالإضافة إلى إدارة ذكية للتنبؤ باحتياجات العملاء بما يساعد على تطوير هذه الخدمات وتحديثها أولا بأول ، ومنظومة لتلقى شكاوى العملاء والعمل على حلها ومتابعتها.

وأردف: بالنسبة لإتاحة وسائل الدفع غير النقدي قد تم الانتهاء من تفعيل خدمة سداد قيمة فواتير الكهرباء وكذا شحن كروت العدادات مسبوقة الدفع من خلال منافذ متوفرة وعديدة على كافة محافظات الجمهورية بشركات الدفع الإلكترونى.

وكانت شركات (شمال القاهرة، الإسكندرية، مصر الوسطى) لتوزيع الكهرباء بالتعاون مع البنوك المحلية، قد قامت بتفعيل خدمة السداد غير النقدي لقيمة فواتير الكهرباء على المواقع الإلكترونية لهذه الشركات.

كما قامت شركات توزيع الكهرباء بالتعاقد مع شركة دلتا للأنظمة الإلكترونية وشركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية (financeE ) والجهات التابعة لها تقديم خدمة التحصيل الإلكتروني وهى (مكاتب البريد – مصاري- Bee - أمان - تمام - سداد - ممكن – خالص.

ويطمح قطاع الكهرباء في زيادة نقاط الدفع الإلكتروني في جميع أنحاء الجمهورية لخدمة كافة المشتركين في المدن والقرى والنجوع لجميع أنواع العدادات المركبة لدى المشتركين سواء بنظام الفواتير أو بنظام الدفع المسبق أو العدادات الذكية مستقبلاً.

فيما يجري تنفيذ البرنامج الموحد لشحن جميع أنواع العدادات مسبوقة الدفع والذي يتيح للمشترك شحن كروت كافة أنواع العدادات مسبوقة الدفع من أي مكان في جمهورية مصر العربية.

وفيما يتعلق بميكنة الخدمات التي تقدمها شركات توزيع الكهرباء: تقوم الشركة القابضة لكهرباء مصر بتطوير منظومة إلكترونية متكاملة لميكنة الخدمات بمراكز الخدمة بشركات توزيع الكهرباء مما يتيح للمواطن الاستفادة من عدد 26 خدمة مميكنة من خلال التعامل مع شباك واحد بالفرع التابع له، ومن المستهدف الانتهاء من تفعيل الخدمة في كافة المراكز خلال النصف الأول من عام 2018.

أما بالنسبة لتطوير منظومة تلقى شكاوى المواطنين: تم تنويع طرق التواصل مع الجمهور لتلقي استفساراتهم وتقديم الخدمات لهم من خلال قنوات متعددة مما يلبي احتياجات العملاء المختلفة ويتيح لكل مواطن اختيار القناة الأنسب له وفقاً لظروفه وخلفيته المعرفية والتكنولوجية وذلك من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة أو تلقي شكاوى فواتير الكهرباء من خلال (تطبيق المحمول وSMS) أو مركز اتصال الخط الساخن 121 والذي يعمل (24 ساعة في اليوم/7 أيام في الأسبوع)، والذي تم تعهيده إلى إحدى الشركات المتخصصة في مصر من خارج قطاع الكهرباء، تحقيقاً لمبدأ النزاهة والشفافية وإحالتها للإدارات المختصة بشركات توزيع الكهرباء وإبلاغ مقدمى الشكاوى بنتيجة فحص الشكاوى. ومتابعة حلها وتقييم الخدمة المقدمة، ولقد بدأت هذه الخدمة منذ نهاية شهر أغسطس من العام الماضي وبلغ عدد المكالمات التي تم التعامل معها ما يزيد عن 2.9 مليون مكالمة.

وأوضح "عسران" أنه من المستهدف خلال المرحلة القادمة تطوير مركز تلقى البلاغات على الخط الساخن121 من مركز تلقى الشكاوى Call Center ليصبح مركز خدمة متكامل الكهرباءService Center لتقديم كافة البيانات والمعلومات وخدمات المشتركين من خلال الاتصال التليفوني، وقد تم وضع تصور لميكنة الخدمات المقدمة للجمهور وتقديمها إلكترونياً من خلال Service Center.

واختتم بالقول: كل هذه الخدمات الغرض منها هو تمكين المواطنين من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الاستفادة من الخدمات التي يقدمها قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتحقيق رضا جميع عملاء القطاع والقضاء على الفساد.