فاروق الباز.. البروفيسور ابن البلد

10-2-2018 | 23:59

 

أول مرة التقيت فيها الدكتور فاروق الباز، عالم الفضاء المصري - الأمريكي والأشهر في مجاله، كانت عام 2005، وكنت وقتها أرتب للقاء تليفزيوني له مع الإعلامي اللامع عمرو أديب في برنامجه الشهير (القاهرة اليوم)، وكنت أعمل بجوار عملي الصحفي بالأهرام المعد المنفذ للبرنامج ..

وكنت لم ألتق الدكتور فاروق الباز وأقرأ وأتابع أخباره بانبهار شديد وكنت من المعجبين أيما إعجاب به وأذكر - ونحن مازلنا طلبة في كلية الإعلام جامعة القاهرة في مطلع ثمانينيات القرن الماضي - كان أحد أحلامنا كمشاريع صحفيين عمل لقاء صحفي مع الدكتور فاروق الباز العالم المصري الأشهر بالخارج والذي استعانت به وكالة ناسا الأمريكية لكفاءته لمساعدتهم في تخطيط الاستكشاف العلمي للقمر؛ بما في ذلك اختيار مواقع الهبوط لبعثات أبوللو للفضاء ..

العالم المصري الجليل الحاصل على شهادة البكالوريوس في علوم الكيمياء والجيولوجيا من جامعة عين شمس وعمره 22 سنة، ثم حصل على شهادة ماجستير العلوم في الجيولوجيا، وبرغم عمله في وكالة ناسا خلال برنامج أبوللو بين عامي 1967 - 1972، وشغل منصب الأمين العام للجنة اختيار مواقع الهبوط لبعثات أبولو، ورئيس مجموعة تدريب رواد الفضاء..

ونتيجة لذلك ومن كثرة ما كنا نتابع أخباره بإعجاب شديد والنجاح الباهر الذي حققه في عالم أبحاث الفضاء الأمريكية كنت أتصور قبل أن ألقاه وجهًا لوجه أنني سألتقي خواجة، أو عالمًا أمريكيًا شهير حظي بالشهرة أكثر من علماء أمريكيين، وأنه سيكون تأثر بالمجتمع الأمريكي، وأن شخصيته ستكون حادة الطباع ..

ولكنني وجدته غاية في البساطة والطيبة والتواضع يحب مصر والمصريين، وتشعر كأنه مازال يعيش في السنبلاوين بمحافظة الدقهلية.. حبه لمصر كبير وعينه وقلبه دائمًا على مصر برغم نجاحه الكبير في أمريكا..

ظل ومازال ابن البلد، وهو ما تأكد لي أكثر من مرة من خلال لقاءات أخرى متعددة بالدكتور فاروق بعد ثورتي يناير و30 يونيو، وزاد إعجابي به وبحبه لمصر وصراحته وجرأته في قول الحقيقة حتى لو كانت على نفسه، ولا أنسى أبدًا مقولته الشهيرة التي أطلقها بعد ثورة يناير 2011 (يجب أن نعطي الفرصة للشباب ونشجعهم؛ لأننا جيل فشل في مواجهة التحديات وفي بناء مصر)، وأنا شاهد على حماسه الشديد للشباب ومساعدتهم وتبنيه لأفكارهم ومشاريعهم، ولا يتأخر عن أي دعوة أو مبادرة لخدمة مصر وتقدمها، وله مشروع عظيم قدمه لمصر عن خلق ممر بديل أو موازٍ لوادي النيل حاول أكثر من مرة منذ عهد مبارك أن يرى النور وهو مشروع ممر التنمية والتعمير بالصحراء المصرية غربي نهر النيل، والذي يعد مشروع القرن الحادي والعشرين، كما وصفه الدكتور الباز نفسه، والمشروع سيقضي على تكدس المدن ونحر الأرض الزراعية وغيرها من المشكلات التي تهدد مستقبل مصر.

المشروع يمتد من مدينة الإسكندرية شمالا حتى الحدود السودانية جنوبًا، وسيؤدي إلى خلخلة الكتلة السكانية حول وادي النيل..

ما أريد قوله إن الدكتور فاروق الباز لم يتأخر ولا لحظة واحدة عن وضع خبراته وعلمه من أجل تنمية مصر، والمشاركة في حل مشاكلها والحمد لله أن القيادة السياسية الحالية لمصر تُقدر وتحتفي وتستعين بعلمائنا في الخارج، وعلى رأسهم الدكتور فاروق الباز، وتستفيد من خبراتهم في المشروعات القومية الضخمة التي أطلقها الرئيس السيسي.

وأدعو الله أن ينفع مصر بخبرات وعلم الدكتور فاروق الباز، وأدعو له بالصحة وطول العمر؛ حتى يحقق لمصر ما يحلم لها من تطور وتنمية ونهضة تقضي على الفقر والجهل والمرض.. الدكتور فاروق الباز طاقة إيجابية كبيرة، علينا وعلى القيادة الاستفادة منها ومن علمه ووطنيته في معركة التنمية والنهضة.

والمشروعات القومية الضخمة التي تم إنجازها خلال السنوات الثلاث الماضية ما هي إلا البداية ومنذ ثورة 30 يونيو وتولي الرئيس السيسي الرئاسة ورحلات الدكتور فاروق الباز المكوكية لمصر لا تتوقف، وزياراته المتكررة لمصر تبعث في نفسي الأمل أن مصر تسير على الطريق الصحيح، وأننا قريبا سنخرج من الوادي الضيق، وهاهي الصحاري تشهد مشروعات تنموية والمجتمعات العمرانية الجديدة والصحاري المصرية تخضر..

مرة أخيرة أطيب تحية لابن البلد البروفيسور والعالم المصري الكبير الدكتور فاروق الباز.. ولكل مصري ابن بلد يحب وطنه ويضع مصر نُصب عينيه..

مقالات اخري للكاتب

يوميات نيويورك .. رئيس وملياردير.. وفاشل ومهرج

الحرب الكلامية تتصاعد بشكل ملحوظ بين مايكل بلومبيرج الملياردير الأمريكي والمُرشح المحتمل للحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة أمام

يوميات نيويورك 7.. "الفارس المصري" أسعد رجل في أمريكا

نعم يا سادة.. إن أسعد رجل فيكِ يا أمريكا؛ بل وفي العالم هو الشاب المصري الأمريكي نايل نصار؛ وهو يستحق هذا اللقب بعد أن أعلنت جينيفر ابنة الملياردير الأمريكي

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

يوميات نيويورك 4 .. ترامب يغرد بالعلم والنار

ترامب المُغرد دائما على تويتر .. نشر تغريدة تحتوي على العَلم الأمريكي فقط، دون أيّ تعليق؛ وذلك بعد إعلان الحشد الشعبي في العراق مقتل اللواء الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبومهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]