"غنوة الصبار" قصيدة للشاعر نظير حسني

10-2-2018 | 04:43

نبات الصبار - أرشيفية

 

قصيدة لـ: نظير حسني

تنشر "بوابة الأهرام" قصيدة "غنوة الصبار" للشاعر نظير حسني

الورد كان ليه إيد ورجل
تنط فوق
تبقى السما شبه
خدود بنت اما تضحك م الكسوف
ويقوم على حسه الشجر
يتوضى م الصبر اللي عمره ما شاخ ف يوم
وتملي سنده لما تقسى عليه الظروف
يطرح من الخشب اللي لابسه قناع
يداري هشاشته بيه
فاكهة بترقص ف الكفوف
علشان يلاقي العشب رضعه
وضحكة ساطعة
وضلّه ديما تحتويه
في يوم من الأيام حدث
صبارة كانت وارثة م الصحرا الغباوة
شافت إن الورد بيحب الشقاوة
وإنه يبقى رسول غرام
ويحب يسرق من خيال الشعرا
كل الاهتمام
ويحب يبقى السبق ليه
لما الطبيعه ترتدي توب الانسجام
بصت له هي بمكر
بص لها بدلع
الورد فكره إن البراءة
وحدها تسوّي البدع
صبّارة قدرت تبتليه بالشوك
وبسهولة اتخدع
ومن ساعتها حاله متغير
صحيح منظر جميل
بس اللي بيسلم عليه
من شوكه لازم يتوجع.

مادة إعلانية

[x]