أمنة نصير: نحن ورثة متشددون لخطابنا الديني.. ومصطلح "ازدراء الأديان" هلامي

9-2-2018 | 23:15

الدكتورة أمنة نصير

 

منة الله الأبيض

قالت الدكتورة آمنة نصير ، عضو مجلس النواب، إن إشكالية قضايا المرأة ليست في مصر أو الوطن العربي، فهي قضايا أزلية في كل الحضارات، وليست عند دول الجوار، فهي "مخلوق قليل الحظ في الدنيا" بحسب تعبيرها، كثير المطالب لها ومنها، لكن المرأة إذا أرادت استطاعت، وإلا لما لقبت بمصابيح البيوت.

جاء ذلك خلال حلقة نقاشية حول " المرأة المصرية.. والتنمية المستدامة"، اليوم الجمعة، ضمن فعاليات ملتقى الشباب "محمد أبو المجد"، شارك فيها؛ الدكتورة أمنة نصير، عضو مجلس النواب، والدكتورة فرخندة حسن، الدكتورة منى الطحاوي، وأدارت النقاش؛ الدكتورة هدى بدران.

وتحدثت عن مفهوم الخطاب الديني وتجديده وعلاقته ب المرأة ، وقالت "أول تصحيح لمفهوم الخطاب الديني الذي تشقق بفعل بعض الفتاوي، هو إبراز دور المرأة وتكريم الله لها في الدين، وأتعجب كثيرًا عندما أرى بعض أصوات الخطاب الديني التي كانت نتاجًا لزمن غير زماننا ونتاجًا لوضع المرأة غير الآنية، وكانت تفسيرات واجتهدات لعصور لا تتفق مع عصرنا، دون أن نراعي فارق الزمان وفارق الثقافة بين العصرين الثاني والثالث ".

وأضافت "أصبحنا ورثة متشددين لخطابنا الديني، فيما ورثنا لا ننفك منه قيد أنملة لا نضيف أو نضفي عليه بل ورثنا وحفظنا كل هذه الموروثات القديمة".

وقالت "أنا محبة لنصي وتراثي ولكنني في الحدود التي لا يستعبدني".

وتحدثت عن قانون ازدراء الأديان، وقالت "حاربت حربًا شنيعة داخل البرلمان ضد قانون ازدراء الأديان، لأن المصطلح هلامي لا يصلح لهذا الزمان ولا يتفق مع مع النص الديني، للأسف نحن ابتلينا بهذا العصر بالتدين الظاهري، وليس بجوهر الدين".

أشارت الدكتورة هدى بدران، رئيس اتحاد نساء مصر، إلى أهمية الاهتمام ب المرأة باعتبار أنها تمثل نصف المجتمع، مشيدة بالقرارات الأخيرة في التعديل الوزاري، حيث أصبحت هناك 6 وزيرات في الحكومة وهذه أول مرة تحدث في مصر.

فيما أشارت منى الطحاوي، إلى أهم المشكلات والتحديات التي تواجه النساء في مصر خاصة ختان الإناث والزواج المبكر للفتيات إذ اعتبرته "تجارة وليس زواجًا".

وتحدثت الدكتورة فرخندة حسن، وأشارت إلى أهداف التنمية المستدامة التي أعلنتها الأمم المتحدة ومصر عضو بها وملتزمة بهذه الأهداف، ثم أشارت إلى أهداف إستراتيجية التنمية التي اعتمدتها مصر في خطة 2030، والتي تضم 10 أهداف منها التنمية الاقتصادية والصحة وغيرها، كما طالبت  بالاهتمام بالتعليم كمحور مهم للتنمية المستدامة، وقالت "التنمية تحسن من ترتيب مصر في المؤشرات العالمية".

وأضافت "من صالح الوطن النهوض وتمكين الرجال والسيدات، أاننا نحتاج إلي قوى الوطن، والنساء أكثر قدرة من أي وقت مضى، ونحن عازمات على أن نقوم بواجبنا نحو الوطن وتحقيق إستراتيحية 2030".

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]