رويترز: اعتقال اثنين من صحفيينا يرجع لتحقيق عن إعدام جماعي للروهينجا في ميانمار

9-2-2018 | 10:37

قبض

 

الألمانية

ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن السبب وراء القبض على اثنين من صحفييها يرجع إلى نشر تحقيق عن إعدام جماعي لمسلمين من عرقية الروهينجا ، التي تشكل أقلية في ولاية راخين ب ميانمار .

يذكر أن كلا من وا لون وكياو سوي أوو اعتقلا في ديسمبر 2017، في إطار قانون "انتهاك قانون أسرار الدولة" ب ميانمار ، وذلك بزعم امتلاكهما وثائق تتعلق بولاية راخين، التي فر منها نحو 688 ألف شخص من الروهينجا منذ بدء حملة قمع شنها الجيش في أغسطس الماضي.

وقتلت قوات الأمن الحكومية وقرويون بوذيون 10 رجال قبل دفنهم في مقابر جماعية بقرية "إن دين" في سبتمبر، وفقا لشهادات من قرويين وأفراد أمن أدلوا بها لـ" رويترز ".

وتحملت ميانمار المسئولية عن الوفاة قبل وقت قصير من محاكمة الصحفيين، إلا أنها زعمت أن الرجال هم "إرهابيون بنجاليون"، مستخدمة المصطلح المفضل لوصف الروهينجا في ميانمار للإشارة إلى أنهم متسللون من بنجلاديش.

وقال ستيفن جيه أدلر، مدير ورئيس تحرير وكالة " رويترز " للأنباء، في بيان تشاركه مع وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) اليوم الجمعة: "نحن نعتقد أن هذه قصة ذات أهمية عالمية واسعة، وأن علينا مسئولية نشرها".

وأضاف: "من دواعي الفخر لصحفيينا أنهما تمكنا، من خلال مصادر بين الجناة والشهود، من إعداد هذا التقرير الرائع عن إعدام جماعي شنيع".

ويواجه وا لون وكياو سوي أوو عقوبة سجن تصل إلى 14 عامًا، بموجب قانون يعود إلى الحقبة الاستعمارية، بينما يؤكدان أنهما سلما الوثائق قبل وقت قصير من اعتقالهما، ولم ينظرا فيها مطلقًا.

مادة إعلانية

[x]