أزمة في باكستان بسبب "عيد الحب"

8-2-2018 | 16:13

عيد الحب

 

رؤيترز

حظرت باكستان أي أحداث تروج لعيد الحب، أو التغطية الإعلامية لمثل هذه الأحداث للسنة الثانية على التوالي، بعد أن قضت محكمة محلية، بأن احتفالات عيد الحب لا تتماشى مع تعاليم الإسلام.

وأصدرت هيئة تنظيم الإعلام الإلكتروني في باكستان تحذيرا أمس الأربعاء، لمحطات التليفزيون والإذاعة، من بث أي أحداث تتعلق بعيد الحب.

وقالت الهيئة: "لن يقام أي حدث على المستوى الرسمي أو في أي مكان عام".

وفرضت محكمة إسلام اباد العليا الحظر العام الماضي، بعد دعوى من مواطن قال: "إن الاحتفالات مستوردة من الغرب، وتتنافى مع تعاليم الإسلام".

ويمثل الشبان دون 30 عاما أكثر من 60%،  من سكان البلد ذي الأغلبية المسلمة وتبنت المؤسسات التجارية في السنوات الأخيرة، تقاليد عيد الحب المليئة بالقلوب والورود والشوكولاتة.

لكن البلد الذي يبلغ عدد سكانه 208 ملايين نسمة، شهد أيضا نشاطا سياسيا كبيرا من جانب جماعات متشددة، ما أثار رد فعل عنيفا ضد هذه الاحتفالات التي يصفها البعض بأنها غير أخلاقية.

ونظمت أحزاب سياسية دينية، مثل جماعة علماء الإسلام المرتبطة بحركة طالبان في السنوات الأخيرة، تجمعات للتنديد ب احتفالات عيد الحب التي تقام يوم 14 فبراير.

مادة إعلانية

[x]