تفاصيل افتتاح الرئيس السيسي للمرحلة الأولى من مشروع الصوب الزراعية بقاعدة نجيب

8-2-2018 | 15:25

الرئيس السيسي يتفقد الصوب الزراعية

 

وسام عبد العليم

قام الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس، بافتتاح المرحلة الأولي من مشروعات الصوب الزراعية المحمية بقاعدة محمد نجيب العسكرية بمدينة الحمام بمحافظة مرسي مطروح، وذلك بحضور رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين.


وصرح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن المرحلة الأولي التي تم افتتاحها اليوم تأتي فى إطار المشروع القومي لإنشاء 100 ألف فدان من الصوب الزراعية المحمية بواسطة الشركة الوطنية للزراعات المحمية التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، ويعد هذا المشروع هو الأكبر في مجال الصوب الزراعية بمنطقة الشرق الأوسط، ويهدف إلى المساهمة فى تحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، فضلاً عن تعظيم الاستفادة من الأراضي المتاحة للأنشطة الزراعية مع ترشيد استخدام مياه الري.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن الرئيس استمع في بداية مراسم الافتتاح إلى كلمة وزير الزراعة، الذي عرض الأهداف الاستراتيجية الرئيسية للقطاع الزراعي، والمحاور التي تعمل عليها الوزارة من أجل تطوير الإنتاج الزراعي، والتي تشمل تطوير منظومة الري والتقاوي والتوسع فى استخدام أساليب الزراعة الحديثة واختيار الأصناف الزراعية قليلة استهلاك المياه. وأشار الوزير إلى أن استخدام الصوب الزراعية يعظم الاستفادة من وحدة الأرض والمياه، ويعزز من الإنتاج ويساعد على زيادة تصدير المنتجات الزراعية المصرية، منوهاً إلى العدد الكبير من فرص العمل التي يوفرها المشروع.

واستعرض رئيس جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، في كلمة له، المراحل المختلفة لتنفيذ المشروع، مشيراً إلى أن المرحلة الأولي تتضمن إنشاء 5 ألاف صوبة زراعية على مساحة 20 ألف فدان بمناطق الحمام وأبو سلطان والعاشر من رمضان وقرية الأمل بسيناء شرق الإسماعيلية، كما تناول رئيس الجهاز،  المزايا التي تُحققها الصوب الزراعية من حيث ترشيد استخدام مياه الري وزيادة الإنتاجية الزراعية، موضحاً أن المرحلة الأولي من المشروع وفرت نحو 40 ألف فرصة عمل للشباب، وأن مساحة كل صوبة زراعية تترواح ما بين فدان واحد و12 فداناً.

كما عرض رئيس الشركة الوطنية للزراعات المحمية، الخطوات التنفيذية لإنشاء المشروع، والتي شملت الاطلاع علي التجارب المماثلة بالدول المختلفة، مشيراً إلى التعاقد مع شركات إسبانية وصينية للحصول على التكنولوجيا اللازمة، وأوضح أنه من المنتظر الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولي من المشروع بالكامل بحلول شهر يونيو القادم، وكذلك إنشاء محطات للفرز والتعبئة ووحدة لإنتاج السماد النباتي لتعظيم القيمة المضافة من المشروع، وذلك إلى جانب محطات الكهرباء ورفع المياه اللازمة.

وأوضح السفير راضي، أن الرئيس قام عقب ذلك بافتتاح المرحلة الأولي من المشروع عبر الفيديو كونفرينس بقرية الأمل بشرق القناة، وكذلك وضع حجر الأساس بموقعي العاشر من رمضان وأبو سلطان، ثم شاهد فيلماً تسجيلياً عن مختلف جوانب ومحاور المشروع.

وأوضح المتحدث، أن الرئيس أعرب خلال مراسم الافتتاح عن تقديره لجميع القائمين على تنفيذ المشروع، مؤكداً على ما تسهم به الصوب الزراعية وأساليب الزراعة الحديثة فى زيادة الإنتاج الزراعي وترشيد استخدام المياه، لافتاً إلى ضرورة التوسع فى استخدام نظم الري الحديثة وترسيخ ثقافة الترشيد، كما وجه بالمضي قدماً فى إنشاء محطة معالجة مياه الصرف الخاصة بالمشروع.

ودعا الرئيس القطاع الخاص، إلى مشاركة الدولة فى هذه المشروعات واستئجار أي أعداد من الصوب لزراعتها، موضحاً  حرص الدولة على تولي تنفيذ تلك المشروعات التنموية يأتي في إطار ما تحتاجه من بنية أساسية ضخمة يستلزم تنفيذها من جانب القطاع الخاص سنوات طويلة.

وأكد  الرئيس أن مشروع الصوب الزراعية يهدف فى المقام الأول إلى زيادة المعروض من المنتجات الزراعية، بهدف سد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك، مشيراً إلى أن التصدير سيأتي عقب الوفاء باحتياجات السوق المحلي.

ومن جانب أخر، وجه الرئيس الحكومة بدراسة كافة البدائل المتاحة لتوفير غطاء تأميني لعمال اليومية، مشيراً إلى أهمية إعداد الأطر واللوائح القانونية المنظمة لذلك بما يحمي حقوق هؤلاء العمال، كما وجه  بتشجيع المجتهدين والمتميزين من الشباب وتوفير التمويل اللازم لتنفيذ مشروعاتهم، خاصة الحرف المختلفة التي تراجعت بمصر بشكل أو أخر وتحتاج إلى إعادة إحيائها، مشيراً إلى تخصيص البنك المركزي لمليار جنيه للابتكار.

وتطرق  الرئيس السيسي، إلى مشروع محور المحمودية المقرر تنفيذه بمحافظة الإسكندرية، مشيراً إلى أن المشروع يعد محوراً تنموياً متكاملاً يلبي مطالب التوسع والتنمية للمحافظة. ووجه بتذليل كافة العقبات التي تواجه تنفيذ مشروع محور المحمودية والانتهاء منه خلال عام من الآن.

وتناول الرئيس أيضاً، مشاريع بشاير الخير 2 و3 التي تضم نحو 15 ألف وحدة سكنية لمحدودي الدخل بالإسكندرية، والتي تقيمها الجمعيات الأهلية بالتعاون مع البنوك وصندوق تحيا مصر، حيث وجه بالعمل على الانتهاء من هذه المشروعات قبل نهاية العام الجاري، منوهاً إلى إمكانية تنظيم زيارات للمدارس للتعرف على المشروعات الخيرية وترسيخ مبدأ الإيثار.

وقد قام الرئيس فى نهاية مراسم الافتتاح بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية للمشروع، واستمع إلي شرح على ماكيت تضمن وصف الموقع العام والأعمال الهندسية والإنشائية للمشروع بمدينة الحمام، ثم تفقد سيادته عددا من الصوب الزراعية بالموقع.