سبعة قتلى وأكثر من مائتى جريح حتى الآن في زلزال تايوان

7-2-2018 | 18:36

زلزال تايوان

 

أ. ف. ب.

يبذل رجال الإنقاذ جهودا شاقة، اليوم الأربعاء، وسط المباني المائلة والطوابق الأرضية المنهارة في مدينة هواليين بجزيرة تايوان للعثور على أحياء بعد زلزال أسفر عن سقوط سبعة قتلى وأكثر من مائتي جريح.


وأفادت عناصر الإطفاء أن 67 شخصًا لا يزالون يعتبرون مفقودين بعد الزلزال الذي بلغت قوته 6,4 درجات وضرب مساء الثلاثاء هذا المرفأ الواقع على الساحل الشرقي تايوان ويعد من أهم الوجهات السياحية في الجزيرة.

وبسبب قوة الزلزال، انهارت الطوابق السفلى لمجمع سكني من 12 طابقًا فوق بعضها.

وجراء الزلزال مال المبنى الذي يحمل اسم يون تسوي في شكل خطير، علمًا بأنه يضم مطعمًا ومتاجر وفندقًا، وتتركز عمليات فرق الإغاثة على هذه النقطة.

وتم إنقاذ عشرات الأشخاص من المبنى بواسطة حبال وسلالم. لكن تم سحب أربع جثث من تحت الإنقاذ، حسب رجال الإنقاذ،  أما الأشخاص الـ52 الموجودين في المبنى وهم 39 من سكانه و12 شخصًا يرتادون الفندق في الطبقات السفلى فلا يزالون مفقودين حتى مساء الأربعاء.


وعلقت عمليات الإغاثة بعد ظهر الأربعاء خوفًا من انهيار المبنى بالكامل لتستأنف ليلاً. ويبذل المهندسون جهودًا لتدعيم المبنى بكتل إسمنتية وعوارض من الفولاذ.

وروى أحد سكان الحي لوكالة فرانس برس أنه شاهد المجمع يهتز،  وقال لو شيه- سون (35 عامًا) الذي تابع عمليات إنقاذ حوالي عشرين شخصًا "رأيت الطوابق السفلى تغوص في الأرض. وبعد ذلك واصلت ذلك وازداد ميلان المبنى الى أن أصبح الطابق الرابع هو الطابق السفلي".

وأضاف أن "عائلتي لم تتعرض لأذى، خرجت سالمة لكن أحد جيراني أصيب بجروح في رأسه. لا نجرؤ على العودة إلى بيتنا. ثمة عدد كبير من الهزات الارتدادية".

وكان شين شيه- وي (80 عامًا) ينام في شقته في الطابق الأخير عند وقوع الزلزال. وقال "أصبح سريري عاموديًا. كنت نائمًا ووجدت نفسي واقفًا فجأة". وأضاف أنه أقوي زلزال يضرب هوالين منذ أكثر من نصف قرن.

وتفقدت الرئيسة تساي اينغ- وين الموقع الأربعاء. وكتبت على موقع فيسبوك "إنها لحظة حاسمة لرجال الإنقاذ وأولويتنا الأولى هي إنقاذ حياة البشر".

وجلبت أربع رافعات متحركة لمحاولة دعم المبنى.

ولحقت أضرار أيضًا بخمسة مبان أخرى بما في ذلك مستشفى وفندق،  وتشققت الطرق وغطاها حطام.

ولم يجرؤ عدد كبير من الناس على العودة الى منازلهم بسبب الهزات الارتدادية. وأفادت حصيلة رسمية أن 214 شخصًا أصيبوا بجروح و117 أخرجوا من المباني المتضررة، فيما التحق 830 بالملاجئ. وقطع التيار الكهربائي عن حوالي ألفي منزل.

وباتت الطوابق السفلى لفندق مارشال مسطحة بعد سلسلة من الهزات. وقال بلو هسو لوكالة فرانس برس، إن "الطوابق السفلية غاصت في الأرض، وشاهدت بأم العين عملية إنقاذ سياح مذعورين".


ويبعد مركز الزلزال الذي حصل بعيد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء (15,50 ت غ) حوالي عشرين كيلومترًا شمال شرق هواليين، كما ذكر المعهد الأمريكى للمسح الجيولوجي.

وكان حوالي مائة زلزال آخر أقل قوة سبقت هذه الهزة في المنطقة نفسها في الأيام الثلاثة الأخيرة.

ويأتي زلزال الثلاثاء بعد عامين بالضبط من زلزال بالقوة نفسها ضرب مدينة تاينان في جنوب تايوان وتسبب بمقتل أكثر من 100 شخص. ولقي القسم الأكبر من الضحايا مصرعهم لدى انهيار مجمع سكني من 16 طبقة.

وفي إطار هذه الكارثة، تم التشكيك في معايير البناء المطبقة. وحكم على خمسة أشخاص بالسجن خمس سنوات في هذه القضية، منهم مهندسان معماريان ومتعهد بناء.

وتتعرض جزيرة تايوان الواقعة على تقاطع اثنتين من الصفائح التكتونية، لهزات أرضية باستمرار.

لكن أسوأ زلزال ضرب الجزيرة في العقود الأخيرة، وقع في سبتمبر 1999 بقوة 7,6 درجات وتسبب بمقتل نحو 2400 شخص.