مايا مرسي: المرأة هي القوة الناعمة الحقيقية لمصر.. ونراهن على صوتها في الانتخابات الرئاسية

7-2-2018 | 17:24

الدكتورة مايا مرسي

 

منة الله الأبيض

قالت الدكتورة مايا مرسي ، رئيس المجلس القومي للمرأة ، إن "المرأة المصرية هي القوة الناعمة الحقيقية لمصر، والقوة الناعمة لمصر هي الثقافة التي ستحافظ على الهوية المصرية التي نسعى للاهتمام بها".


جاء ذلك خلال ندوة اللقاء الفكري التي أقيمت بقاعة عبد الرحمن الشرقاوي ضمن فعاليات معرض الكتاب ، وأدارتها الإعلامية ريهام إبراهيم.

وأضافت مرسي أن "الحضور الكثيف للمرأة الذي يشهده معرض الكتاب يدل على أننا شعب يعي ويقدر قيمة الثقافة، وأن مكتسبات المرأة في 2017 حدث غير عادي، فقد تم تسليط الضوء على مشاكل المرأة وقضاياها، وأقر الرئيس السيسي إستراتيجية المرأة 2030 للتمكين السياسي والاجتماعي والاقتصادي والحماية".

وأشارت رئيس المجلس القومي للمرأة إلى أن مصر "أول دولة تقدم إستراتيجية في العالم في الإصلاح والتنمية المستدامة قبل الأمم المتحدة ذاتها"، مضيفة أن "التوعية التي قام بها المجلس القومي للمرأة على أرض الواقع بمحافظات مصر وصلت إلى180 قرية، ونحو 125 ألف سيدة من فروع القاهرة والجيزة".

ولفتت مرسي إلى وجود 6 وزيرات بالحكومة بعد تعيين أول مستشارة للأمن القومي لرئيس الجمهورية، وأن "ثلثي الأسر المصرية تعولها النساء، فالمرأة هي شريك أساسي في تلاحم الأسر المصرية، فهي تعمل عملًا غير مدفوع الأجر من الطبيخ والتدريس ولا يشكرها أحد عليه، بخلاف عملها خارج المنزل أيضًا".


وأكدت مرسي أن تواجد المرأة سياسيًا، وبخاصة أثناء فترة الانتخابات الرئاسية شيء ضروري، ودور المجلس القومي للمرأة واضح في المهام والخطوات بالنسبة للانتخابات، وستكون المرأة حائط الصد والقوة الناعمة في كل التحركات السياسية في الفترة الأخيرة، والكتلة الحرجة في التصويت".

وأكدت أن "كل صوت ستضعه المرأة المصرية سيكون حماية لدولتها وحماية لمستقبل أولادها والمستقبل بصفة عامة، و المجلس القومي للمرأة لديه حملة باسم (صوتك لمصر بكرة) تعمل في 27 محافظة على التوعية، والاستجابة عالية جدًا لها، ونحن نراهن على صوت المرأة المصرية في الانتخابات الرئاسية القادمة".

وعلى صعيد آخر قالت مرسي: إن المرأة في سيناء، وبخاصة من فقدن عوائل أسرهن في حادث بئر العبد بمسجد الروضة، "نجد إحساسهن بالأمن القومي مختلفًا، وصوتها وسيلة للأخذ بثأر ابنها وزوجها"، موضحة أن "العالم يتحرك تجاه الشمول المالي، وتعد المرأة هي بروتوكول الشمول المالي مع البنك المركزي المصري".

وقالت إن مصر بها 461 ألف حالة طلاق، وهذا "لا يعني أنها أعلى نسبة في العالم، ولا يوجد إحصاء رسمي بذلك"، موضحة، أن نسبة العنوسة في مصر لا تتعدى 2% فقط.

وأضافت: قانون الرؤية لا يمنع الجدة من رؤية حفيدها، ولكنه يعطيها الفرصة، والمجلس القومى للمرأة سيقدم مشروعًا بقانون للجنة التشريعية لتعديل قوانين الأحوال الشخصية، مشيرة إلى أن المجلس قام بعمل جلسات استماع لكل الأمهات الحاضنات ضمت أعضاء حملة تمرد ضد قانون الأحوال الشخصية، منوهة أن القانون لم ينته بعد، حتى يعرض على الحوار المجتمعى.

وردت مايا على أسئلة عدد من المنتمين إلى حملة "تمرد ضد قانون الأسرة" من الرجال والنساء، وقالت إن المجلس لن يفرط في مكتسبات المرأة المطلقة بشأن سن حضانة الطفل، و"أي مكتسبات للمرأة فى 2017 وما قبله لن نتنازل عنها، مثل الخلع"، وطلبت من الحضور توجيه أسئلتهم مكتوبة إذا ما تعلقت بمشروع قانون الأحوال الشخصية.

وفي الختام علقت مروة خلاف، المتحدث باسم حملة "تمرد سيدات مصر ضد قانون الأسرة"، بأن حديث مايا مرسي عن حماية الوطن واستقراره من الإرهاب "يتناقض مع الحديث عن الإبقاء على تشريعات تحرم الأب والعمة والجدة من تربية الطفل حتى سن الخامسة عشرة مع الاكتفاء برؤية الأب له ثلاث ساعات أسبوعيًا داخل أسوار مراكز الرؤية المحددة قانونًا".

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية