مشروع المليون رأس ماشية يضم مبادرة إحياء الخرفان البرقي والماعز

6-2-2018 | 15:48

المهندس محمد الجمال

 

أحمد حامد

أشار المهندس محمد الجمال، رئيس مجلس أمناء مؤسسة حماية، وصاحب مبادرة مشروع إحياء الخرفان البرقي وماعز البور، إن المبادرة ستشارك في مشروع "المليون رأس ماشية" الذي أطلقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حيث بلغت درجات الاكتفاء الذاتي من اللحوم البيضاء حوالي 90%، ومن اللحوم الحمراء بلغت 60%، ومن بيض المائدة بلغت 100%، ومن الألبان وصلت نسبة الاكتفاء الذاتي إلى 80 %، بينما بلغ تعداد الثروة الحيوانية بمصر 18 مليونًا و250 رأسًا منها 3.8 مليون رأس من الجاموس، و4.7 مليون رأس من الأبقار، و5.4 مليون رأس من الأغنام و4.2 مليون رأس من الماعز.


وأضاف الجمال، في تصريح صحفي له اليوم الثلاثاء، أن مشروع المليون رأس ماشية ينطلق من منطقة غرب النوبارية بمحافظة البحيرة، على مساحة 350 فدانًا تتبع مركز البحوث الزراعية بطريق مصر إسكندرية، خصص له محطتين للإنتاج الحيواني في منطقة "اليشع" بالنوبارية للمشروع، إلى جانب محطة أخرى تابعة لصندوق التأمين على الماشية بهيئة الخدمات البيطرية، وضم مصنع أعلاف ومجزر تابعين للصندوق، إلى المشروع لبدء الإنتاج.

وأوضح، أن سلالة أغنام البرقى تعد من أجود لحوم الضأن في الشرق الأوسط، فهى تتميز عن الضأن البلدي المنتشر في محافظات الدلتا وعن الصعيد فى وجه قبلى بلحمها الأحمر ذى الطعم الطيب، وتقل بها الدهون التى تتوزع نسبتها بالتساوى بمختلف أنحاء جسم الخروف البرقى، الذى يطلق عليه اسم "الحولى" للذكر و"الحولية" للأنثى، فضلاً عن القيمة الغذائية العالية فى لحومه بسبب مرعاة فى الصحراء فى مطروح على فترات متفاوتة طوال العام، ويكتسب من خلال المواد العشبية والمراعى الطبيعى مذاقًا خاصًا يتميز به عن غيره، بسبب صفاء الجو ونقائه فى الصحراء، فضلاً عن عدم وجود "لية" كبيرة له.

وقال، إن أغنام البرقى تبلغ حوالى 300 ألف رأس من الضأن والماعز، طبقًا للإحصاء الأخير، بعد أن كانت أعداد أغنام البرقى قد بلغت فى إحصاء عام 1990 حوالى مليون رأس و 2.5 مليون رأس أوائل السبعينيات، مما يكشف انخفاضًا شديدًا وملحوظًا فى أعداد أغنام البرقى بمطروح.

الأكثر قراءة