مناقشة "الشباب ومواقع الأحزاب السياسية بين الواقع والمأمول" لـ"سامية أبوالنصر"

5-2-2018 | 19:56

سامية أبو النصر

 

مصطفى طاهر

أكدت الكاتبة الصحفية د. سامية أبوالنصر، نائب مدير تحرير الأهرام، والأمين العام للمنتدى الإستراتيجى للتنمية والسلام الاجتماعى، وجود عدد كبير من الأحزاب، ولكنهم عديمى الجدوى فى التأثير على الشباب، وعلى تغيير أفكارهم واتجاهاتهم، ومن الخطورة ترك الشباب هكذا بلا مرجعية فكرية، لأنهم بذلك سيصبحون لقمة سائغة للجماعات الإرهابية المتطرفة.

وأشارت الدكتورة سامية أبوالنصر، فى معرض القاهرة الدولى للكتاب، خلال مناقشة كتابها، بمقر الناشرين المصريين خلال البرنامج الثقافي للمعرض، إلى أن شبكة الإنترنت محور أساسي فى الإستراتيجية التسويقية الكلية للمؤسسة السياسية، وأصبحت الأحزاب والقوى السياسية المختلفة ومرشحوها يستخدمون الأدوات التسويقية عبر الإنترنت فى الترويج للبرامج السياسية للأحزاب، وفى نضالهم من أجل إبراز مدى تميز تلك البرامج عن نظيرتها لدى المنافسين.

وتابعت، لقد تزايد أعداد المستخدمين لشبكة الإنترنت، وازدادت شعبيتها بين مختلف الطبقات - وخاصة بين الشباب- من هنا جاءت أهمية هذا الكتاب، الذى يوضح إقبال الشباب على استخدام شبكة الإنترنت، من خلال المواقع الإلكترونية والصحف الإلكترونية، حيث تسعى عديد من الأحزاب والقوى السياسية المختلفة عبر مواقعها الإلكترونية، وصحفها الإلكترونية، وصفحتها عبر الفيس بوك، سواء فى الدول المتقدمة أو النامية، لاستغلال هذه الوسائل للترويج لبرامجها السياسية وأفكارها الأيدلوجية والوصول لأفراد المجتمع والتأثير فيهم.

ويقوم الكتاب بتوصيف دقيق للشباب، وكذلك عرض للمواقع الإلكترونية وأنواعها وأهميتها، وكذلك توثيق لتاريخ السياسية فى مصر (الأحزاب السياسية فى مصر منذ ثورة 1952 وحتى الآن) كما أنه يعرض العلاقة بين الشباب والمواقع الإلكترونية بصفة عامة، وبين مواقع الأحزاب السياسية بصفة خاصة.

ويعرض الكتاب نظرة مستقبلية عن وضع الأحزاب السياسية فى مصر، وعلاقته بالشباب، وكيفية تفعيل دور الأحزاب فى جذب عدد أكبر من الشباب، بدلا من انجرافهم فى مسارات تعرضهم للخطر، وتجعلهم عرضة للتطرف والإرهاب، كما يضع خريطة للتعامل مع الشباب فى ظل الأوضاع الخطيرة التى تعانى منها مصر، من حيث استهداف الدولة المصرية ومحاولات النيل منها والأحداث الإرهابية التى تتعرض لها، وتستهدف النيل من الدولة، ومحاولات لجذب الشباب فى مسارات بعيدا عن خطط التنمية التى تسير فيها الدولة المصرية.

وأكد اللواء فؤاد فيود، رئيس جمعية مجلس علماء مصر، على أن اللعب فى دماغ الشباب يكون من خلال شبكة الإنترنت والمواقع الإلكترونية المختلفة، وهذا من الخطورة البالغة، وقال، إن 25 يناير قامت من خلال الشباب، وبعض المواقع، وإن الدولة حاليا مستهدفة من خلال إمداد الشباب بالعديد من المعلومات الزائفة.

أدار اللقاء الإعلامى د.على مبارك، رئيس قناة النيل للأخبار الأسبق، الذى أشار إلى دور الإعلام فى نشر الوعى فى القضايا التنموية، وفى مكافحة الأعمال الإرهابية، وأكد، أن الإعلامى ناقل للحدث، أى من يكتب عن حزب ما، ليس بالضرورة أن تكون انتماءاته وفقا لهذا الحزب.

اقرأ ايضا: