انتقادات حادة للجنة الأوليمبية الدولية ورئيسها بسبب قضية المنشطات الروسية

2-2-2018 | 13:36

توماس باخ

 

الألمانية

واجهت اللجنة الأوليمبية الدولية، ورئيسها الألماني، توماس باخ، انتقادات حادة، اليوم الجمعة، من جانب رياضيين ومسئولين، وكذلك وسائل إعلام دولية، بسبب آلية تعاملها مع قضية المنشطات الروسية.

وقبل أسبوع واحد على انطلاق دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية في كوريا الجنوبية (بيونجتشانج 2018)، تواجه اللجنة الأوليمبية الدولية انتقادات بسبب عدم فرض حظر شامل على مشاركة الرياضيين الروس في الأوليمبياد، في ظل القضية المتعلقة بادعاءات تطبيق نظام ممنهج ومدعوم من قبل الدولة لانتشار المنشطات بين الرياضيين الروس، خاصة خلال أوليمبياد سوتشي 2014.

واتفق كثيرون ممن وجهوا الانتقادات على أن فرض الحظر الشامل كان سيحظى على الأرجح بتأييد محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس)، التي أعلنت أمس قراراتها بشأن طلبات استئناف تقدم بها 39 رياضيا روسيا أوقفوا مدى الحياة عن المشاركة الأوليمبية بدعوى التورط في فضيحة المنشطات.

وأعلنت "كاس" أمس رفع الإيقاف عن 28 رياضيا منهم، مع احتفاظهم بنتائجهم في أوليمبياد سوتشي 2014 ، إلى جانب تقليص الإيقاف بحق 11 رياضيا آخر، ليطبق فقط في "بيونجتشانج 2018" بدلاً من الإيقاف مدى الحياة.

وذكرت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية: "كان يمكن للجنة الأوليمبية الدولية أن تتبع خطى اللجنة الباراليمبية الدولية التي حظرت على الرياضيين الروس المشاركة في باراليمبياد ريو دي جانيرو 2016، أو الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي فعل الأمر نفسه".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]