رياضة

ذكرى بورسعيد.. حينما اختلطت الدماء بعشق الساحرة المستديرة

1-2-2018 | 17:33

مذبحة بورسعيد

كريم عماد

تمر اليوم الذكرى السادسة على أحداث بورسعيد والتي راحة ضحيتها 72 من مشجعي النادي الأهلي فى واحدة من أكبر كوارث الكرة المصرية والإفريقية على مر التاريخ.


تعالت أصواتهم فى حب المارد الأحمر قبل دقائق قليلة من أن يحتضن التراب أجسدهم،شباباً جسدت معنى الوفاء، لتكتب صفحات وصفحات فى عشق الساحرة المستديرة، ويقين لجمهور الكرة المصرية التي خلدت ذكراهم وجعلت من صورهم شعار "أبداً لن ننساكم".

وتخلد «بوابة الأهرام » ذكرى ضحايا أحداث استاد بورسعيد.

الشرارة الأولى

بدأت أحداث استاد بورسعيد بمناوشات ومشاحنات من جانب جمهور فريقي الأهلي والمصري عبر مواقع التواصل الاجتماعى، قبل أيام قليلة من المباراة المرتقبة بين الفريقين، مما أشعل أجواء ما قبل المباراة، لتكون الشرارة الأولى التي انتهت بالنيران.

النيران تتصاعد.

بدأت أحداث المباراة ساخنة من جانب لاعبي الفريقين وكذلك الجمهور المتواجد فى المدرجات، وقبل لحظات قليلة من النهاية، استطاع النادي المصري إحراز هدف الثالث فى المباراة لتنتهي المباراة بفوز المصري بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليطلق الحكم صافرة النهاية للمباراة وبداية نهاية 72 من مشجعي الأحمر بعد شجار لم تشهده الملاعب المصرية من قبل.

كتب تاريخ يوم الأول من فبراير لعام 2012، أحداث ستاد بورسعيد المؤسفة لتسجل نقطة سوداء فى تاريخ الكرة المصرية راح ضحياتها72 من جمهور النادي الأهلي .

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة