العدل الأمريكية تفتح تحقيقات حول أعمال فساد محتملة داخل اللجنة الأولمبية الدولية

1-2-2018 | 10:38

اللجنة الأولمبية الدولية

 

الألمانية

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن وزارة العدل بالولايات المتحدة فتحت تحقيقات حول مزاعم تفشي أعمال الفساد داخل هيئات رياضية كبرى مثل اللجنة الأولمبية الدولية .


وطبقا للوثائق التي وصلت إلى الصحيفة الأمريكية، تقوم مجموعة مكونة من وكلاء النائب العام في الولايات المتحدة بجمع معلومات حول حقيقة ما إذا كانت اللجنتان الأولمبية الأمريكية والأولمبية الدولية ارتكبتا جريمة "الاحتيال المنظم وغسل الأموال".

وستتركز التحقيقات، طبقا للصحيفة، حول الأعمال التي قامت بها اللجنتان في 2013 خلال عملية اختيار مقرات بطولتي العالم لألعاب القوة لعامي 2019 و2021، اللتين ستقامان في قطر والولايات المتحدة الأمريكية على الترتيب.

ومن المنتظر أن تطال التحقيقات الاتحاد الدولي للألعاب القوى أيضا كونه المسئول عن تحديد مقرات البطولتين المذكورتين.

وقال أحد المتحدثين باسم فرع وزارة العدل الأمريكية في الحي الشرقي بنيويورك، المسئول عن التحقيق في هذه القضية، عند سؤاله عن هذه القضية: "لا يمكنني أن أؤكد أو أنفي وجود التحقيقات".

وكان مكتب وزارة العدل الأمريكية في الحي الشرقي لمدينة نيويورك هو من أزاح الستار عن فضيحة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، والتي تورط فيها عشرات من قيادات كرة القدم العالمية وشركات تسويق من شتى بقاع العالم، وذلك بعد ثبوت تلقيهم رشى مالية مقابل التنازل عن حقوق بث المباريات.

ولم يكن العام 2017 عاما هادئا بالنسبة للفيفا و اللجنة الأولمبية الدولية ، فقد حاول الأول تحسين صورته التي تعرضت للتشويه على خلفية فضائح الفساد التي ضربت أركانه في 2015، فيما أصبحت الثانية في مرمى نيران الانتقادات والشكوك بسبب مزاعم شراء الأصوات خلال عملية اختيار مقر الدورة الأولمبية الشتوية الأخيرة في سوتشي و فضيحة المنشطات في روسيا .

[x]