الإنسان مسير أم مخير؟! والإجابة للدكتور مصطفى محمود | فيديو

27-1-2018 | 19:24

الدكتور مصطفى محمود

 

الإنسان مسير أم مخير ؟!.. كم حيرنا هذا السؤال كثيرًا.. لدرجة أننا - للأسف الشديد - نجد أشخاصًا يخطئون، ثم يقولون هذا قدر قدره الله علينا؛ ليبررون  خطأهم.

ولكن الدكتور مصطفى محمود - رحمة الله عليه - أجاب على هذا السؤال في أحد تسجيلاته؛ حيث قال: إن تبرير الخطأ بهذه الطريقة لا يصدر إلا من بعض السطحيين، ويؤكدون أن الله كتب علينا هذه الجريمة، ولا مناص منها، والحياة كلها جبر ولا اختيار فيها..

وأكد الدكتور مصطفى محمود أن هذا الكلام غير صحيح.. واستشهد بقول الله في كتابه الكريم "إِنَّ اللَّهَ لَا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ".. وأن كل ما في الأمر أن ربنا يعلم ما سنقوم بفعله ولم يأمرنا بالفحشاء..

وضرب د. محمود مثلا بقول الأب عن أحد أبنائه "ابني الفلاني ده هيسقط في الإنجليزي".. يقول الأب ذلك بخبرته، وعندما يرسب الابن بالفعل.. نجد من يتهم الأب بأنه هو الذي تسبب في رسوب الابن؟!..

ويتساءل د. محمود: "هل أنت أمرته بالسقوط؟!.. أم أن كل ما في الأمر أنك فطنت إلى أنه سيرسب؛ فكذلك - ولله المثل الأعلى - الله سبحانه وتعالى يعلم، ولا جبر ولا قهر ولا أمر.. والكتاب المسطور، والكتاب المكتوب، وأم الكتاب، كل هذا معناه علم ربنا الشامل بما كان وبما سيكون، وعلم بما سيؤدي إليه اختيارنا..

ومن ضمن علم الله سبحانه وتعالى هو علمه باختيارنا ماذا سيكون.. بمعنى أن اختيارنا واقع ضمن عملية القدر، ودليل حريتنا أنه يحاسب بعضنا بعضًا، فإذا صفعك شخص على وجهك هل ستشكره وتقول له إن هذه الصفعة كانت مكتوبة لي؟!

شاهد الفيديو:


.

[x]