العناني: "رمسيس الثاني" عاد إلى منف.. وتعاقدنا مع "المقاولون العرب" لنقل 43 تمثالا جديدا

25-1-2018 | 11:32

الدكتور خالد العناني

 

محمد فايز جاد

قال الدكتور خالد العناني ، وزير الآثار، إن حضور نحو ١٥ وزيرًا ومحافظًا لمراسم نقل تمثال رمسيس الثاني يؤكد دعم الدولة المصرية لمحاربة الإرهاب بالثقافة والحضارة، موجهًا الشكر كذلك إلى ممثلي مجلس النواب الحاضرين.


وأضاف: "نحتفل اليوم بوصول أول قطعة أثرية لمقرها النهائي بالمتحف المصري الكبير".

واستعرض وزير الآثار تاريخ التمثال، مشيرًا إلى أن التمثال شهد محاولات عديدة أرادت إخراجه من مصر حتى قررت مصر في ١٩٥٥ نقل التمثال من ميت رهينة إلى باب الحديد، مشيرا إلى عملية نقل التمثال في ٢٠٠٦.

وتابع: اليوم يصل إلى مقره النهائي للأبد.

وأكد "العناني"، أن عودة التمثال لها معنى مهم، وهو رجوعه إلى منف مرة أخرى باعتبارها أول عاصمة لمصر الموحدة، وقال "تمثال رمسيس الثاني عاد ليحمي مكان الحضارة والفن".

ووجه العناني الشكر إلى شركة المقاولون العرب التي عملت على نقل التمثال، مشيرا إلى أن شركات أخرى رفضت، لافتا إلى أنه تم الاتفاق على نقل ٤٣ تمثالا جديدا.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]