حلمي النمنم: أول اعتداء على الأقباط في مصر كان بترتيب حسن البنا

21-1-2018 | 21:24

حلمي النمنم

 

منة الله الأبيض- تصوير: أيمن برايز

قال الكاتب الصحفي، حلمي النمنم ، وزير الثقافة السابق، إن كتاب " كيرياليسون .. في محبة الأقباط" للكاتب والإعلامي حمدي رزق ، يؤرخ حقيقة وضع العلاقة بين المسلمين والمسيحين في مصر، بصدق، باعتبار أن حمدي رزق ، هو متحرر متخصص في الشأن القبطي، ومارس هذا الدور ليس بمنطق رجل يؤدي وظيفة، وإنما بمنطق الحب والخبرة.

جاء ذلك خلال مناقشة كتاب " كيرياليسون .. في محبة الأقباط"، للكاتب والإعلامي حمدي رزق ، ب مكتبة القاهرة الكبرى ، مساء اليوم، الأحد، بحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامة والمثقفين في مصر.

وأضاف "النمنم" خلال كلمته، أن مصر للأسف فيها حالة احتدام طائفي، وهذه الحالة كانت موجودة قبل عصر الرئيس السادات، وزادت مع الرئيس السادات، وازدادت سوءًا عندما ظهر المشروع الصهيوني، مشيرًا إلى أن المشروع الصهيوني أفشى فكرة ضرورة وجود دولة إسلامية ودولة غير إسلامية، حتى حدث أول اعتداء على الأقباط حدث في السويس، وكان بترتيب من حسن البنا.

ورأى "النمنم"، أن الأزمة كما فنّدها حمدي رزق في مقدمة كتابه، تكمن في المعرفة، وقد كتب الدكتور محمد كامل حسين، عميد كلية العلوم، رواية "قرية ظالمة" كلها في تمجيد السيد المسيح، والقرية الظالمة هي القرية التي أعدم فيها السيد المسيح، وهي بالتأكيد رواية لا يكتبها إلا رجل محب، كذلك "عبقرية المسيح" للعقاد.

وأضاف "لا توجد مشكلة طائفية في مصر، تصل إلى حد الحرب الطائفية، بالعكس لم يحدث ولن يحدث، وكل ما في الأمر وجود احتدام طائفي نتيجة لاختلاط المفاهيم".

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]