كتاب جديد يكشف النقاب عن العمليات القذرة للموساد

21-1-2018 | 19:42

جهاز المخابرات الإسرائيلي

 

ألمانيا من - عبد الناصر عارف :

اغتال جهاز المخابرات الإسرائيلى "موساد"، ما لا يقل عن 3000 شخص منذ إنشائه، وحتى عام 2017، وخلال الانتفاضة الفلسطينية الأخيرة، صدرت الأوامر للجهاز لاغتيال 6 شخصيات من حماس، هذا ما كشفت عنه مجلة ديرشبيجل الألمانية، الواسعة الانتشار، فى عددها الصادر أمس، خلال تقديمها لكتاب يصدر غدًا، الإثنين، باللغة الألمانية عن العمليات القذرة للموساد.

 وذكرت دير شبيجل، نقلًا عن الصحفى الإسرائيلى، روبين بيرجمان، الذى - أعد كتابا عن عمليات الاغتيالات التى ارتكبها الموساد، تصدره دير شبيجل، غدًا، الإثنين – إن ما لا يقل عن 3000 شخص اغتالهم الموساد، ولم يكن بينهم فقط الأشخاص المستهدفون، بل العديد من الأبرياء، الذين وجدوا في الوقت الخطأ في المكان الخطأ"، مشيرا إلى أنه خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية، صدرت الأوامر لجهاز الموساد باغتيال 5 أشخاص من حماس.

ويكشف كتاب الصحفى الإسرائيلى، بيرجمان - والذى سيطرح فى الأسواق غدًا، باللغة الألمانية، بعنوان "حرب الظل"، إسرائيل، وعمليات القتل السرية للموساد – النقاب عن عمليات القتل القذرة للموساد منذ إنشائه وحتى عام 2017، وكيفية اتخاذ القرارات فى الجهاز.

ورغم أن الكتاب يحتوى على كثير من أسرار عمليات الاغتيالات التى ارتكبها جهاز الموساد لشخصيات عربية وفلسطينية، إلا أنه – على ما يبدو – لا يخرج عن كونه كتابا دعائيا لجهاز الموساد، ذلك أن مؤلفه الصحفى الإسرائيلى، روبين بيرجمان، صرح لمجلة دير شبيجل، أنه التقى خلال إعداده للكتاب حوالى 1000 من كبار المسئولين في إسرائيل، منهم ستة رؤساء سابقين للموساد، وستة من رؤساء الوزراء فى إسرائيل، من بينهم رئيس الوزراء الحالى، نتنياهو، والسابقين إيهود باراك، وايهود أولمرت.

الأكثر قراءة