"104 ملايين" شُكر و"عٍرفان" لهيئة الرقابة الإدارية

21-1-2018 | 00:23

 

104 ملايين تعداد الشعب المصري الشقيق، وخاصة الشرفاء منهم في هذا الوطن يتقدمون بخالص الشكر والتقدير والعرفان لرئيس هيئة الرقابة الإدارية محمد عرفان، وللعاملين في الهيئة الساهرين على حماية أموال وممتلكات الشعب المصري التي أعتاد الفاسدون والمرتشون الاستيلاء عليها؛ مقابل تسهيل أمور غير مشروعة لفاسدين آخرين يستولون على أملاك الدولة والشعب المصري، أو يتاجرون بقوت المواطنين الشرفاء من الكادحين والكادحات؛ من أجل لقمة العيش أمثالنا ولا ناقة لهم ولا جمل في فساد ولا في مفسدين..

وفي كل مرة يدركنا فيها الإحباط بسبب تفشي الفساد في أي قطاع من قطاعات الحكومة وخاصة المحليات والمحافظات تهل علينا هيئة الرقابة الإدارية بقضية أو ضبط فاسد كبير من المسئولين الذين فسدوا مثل محافظ المنوفية والقضية الأخيرة التي تم الإعلان عنها في وسائل الإعلام؛ لأن هناك مئات القضايا وربما آلاف القضايا تضبطها الرقابة الإدارية، ولا يتم الإعلان عنها لأسباب تتعلق بسرية التحقيق فيها أو حجم القضية.

وفي مجالات متعددة منها على سبيل المثال قضايا للاتجار في البشر وفي أعضاء البشر.. والرقابة الإدارية في عهد الرئيس السيسي أصبح لها صلاحيات كبيرة في الرقابة وضبط الفاسدين، وبدون استئذان من أحد؛ سواء في التحريات عن القضايا، أو المسئولين الفاسدين، وفي إلقاء القبض عليها، كما كان يحدث في السابق؛ حيث كان يجب الحصول على إذن من رئيس الوزراء؛ خاصة في القضايا التي يتورط فيها مسئولون كبار؛ مثل قضية محافظ المنوفية..

والرئيس السيسي (وكما أكد اللواء محمد عرفان رئيس الهيئة) أبلغه شخصيًا بأنه ليس عليه الاستئذان في ضبط أي قضايا مهما كانت.. وأيضًا ما تم إدخاله من تشريعات تعطي لهيئة الرقابة الإدارية صلاحيات أكبر في مكافحة الفساد.. وهو أمر يعطينا أملًا كبيرًا في إمكان القضاء على الفساد الذي تحول إلى خطر كبير يعطل التنمية والاستثمار في مصر؛ لأن الاستثمار والمستثمرين يزعجهم حجم الفساد في أي دولة يقدمون على الاستثمار فيها..

ويكفي ما قد عانيناه من فساد المحليات - ومازلنا نعاني منه حتى الآن - وفي مواقع أخرى كثيرة خاصة تلك التي يتعامل فيها الموظف الحكومي مع المواطنين، وترتبط مصالحهم به، وأيضًا فساد بعض الجشعين من التجار ورجال الأعمال..

هيئة الرقابة الإدارية تراقب في جميع المجالات وهدفها أن يحصل المواطنون على حقوقهم، وعلى الخدمة التي تليق بهم في كافة المجالات؛ سواء في الصحة والتعليم والنقل والمؤسسات الحكومية؛ وهي ما تقوم به من خلال التواجد وسط المواطنين في المستشفيات، وفي المدارس، وفي الشارع، وفي الأسواق ووسائل المواصلات..

لذلك وجب علينا وعلى وسائل الإعلام أن توجه الشكر لرجال هيئة الرقابة الإدارية والشد على أيديهم؛ لما يقومون به من جهود لضبط الأسواق، والعمل في المؤسسات الحكومية والقطاعات الخدمية، وأيضًا في مكافحة الفساد والرشوة دون تفرقة، وعلى أعلى المستويات؛ حتى لو كان وزيرًا، أو محافظًا، أو رئيس وحدة محلية، أو مجلس مدينة، أو شركة حكومية، أو مدير مستشفى، أو مسئولًا كبيرًا في وزارة الصحة؛ وهو ما حدث في قضية البنسلين الكبيرة التي تم التحقيق فيها مع بداية هذا العام.

وفي مطلع 2018 قامت الهيئة بضبط عدد كبير من القضايا.. ضبط محافظ المنوفية المحبوس الآن مع رجلي أعمال على ذمة التحقيق، وأيضًا رئيس مجلس إدارة شركة النصر للتعدين، ورئيس القطاع التجاري، والمستشار التجاري السابق للشركة.. وأيضا إلقاء القبض على مأمور ضرائب بمأمورية قصر النيل للقيمة المضافة؛ بسبب تقاضيه رشوة 50 ألف جنيه..

وألقت الهيئة القبض على مدير عام إدارة بهيئة الخدمات الحكومية بسبب تقاضيه 40 ألف جنيه، وجهازي تليفون محمول على سبيل الرشوة.. وأيضا إلقاء القبض على عميد كلية التربية بإحدى الجامعات الإقليمية، وإحدى طالبات الدراسات العليا؛ لإفشائه أسئلة امتحان مادة طرق التدريس التي يحاضرها.. هذا على سبيل المثال وهناك مئات القضايا التي ضبطتها الهيئة ومازالت تواصل عملها بدون كلل أو ملل.. بخلاف التحقيق في مئات البلاغات التي تصلها كل يوم من المواطنين.

وبرغم أن نسبة كبيرة من هذه البلاغات تكون كيدية وتصفية حسابات، وهو ما يضطر الهيئة إلى تحري الدقة والتدقيق في كل بلاغ يصلها.. لذلك علينا كمواطنين عدم السكوت عن أي وقائع فساد أو رشوة أو محسوبية؛ والتوجه بالبلاغ إلى هيئة الرقابة الإدارية.. لأن دورها هو حماية الوطن والمواطن من الفاسدين والفسدة والمرتشين والجشعين والغشاشين والمتاجرين في قوت الشعب وأمواله وممتلكات الدولة..

وعن نفسي أردد الدعاء: اللهم أنصر عبدك الرقابة الإدارية من أجل حمايتنا، وحماية الوطن ومقدراته.. والله المستعان.

مقالات اخري للكاتب

يوميات نيويورك .. رئيس وملياردير.. وفاشل ومهرج

الحرب الكلامية تتصاعد بشكل ملحوظ بين مايكل بلومبيرج الملياردير الأمريكي والمُرشح المحتمل للحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة أمام

يوميات نيويورك .. ترامب عاد لينتقم

تابعت ليلة الجمعة الماضية مناظرة تليفزيونية بين المرشحين الديمقراطيين للرئاسة الأمريكية المقبلة.. اشتبك فيها المرشحون الديمقراطيون؛ مما جعلها مناظرة متوترة

يوميات نيويورك 7.. "الفارس المصري" أسعد رجل في أمريكا

نعم يا سادة.. إن أسعد رجل فيكِ يا أمريكا؛ بل وفي العالم هو الشاب المصري الأمريكي نايل نصار؛ وهو يستحق هذا اللقب بعد أن أعلنت جينيفر ابنة الملياردير الأمريكي

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

"مؤتمر برلين" .. ما أشبه الليلة بالبارحة

"مؤتمر برلين" وما أشبه الليلة بالبارحة

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]