7 طرق لتجنب إجهاد العين

16-1-2018 | 21:02

عيون

طباعة

نورهان رضوان

 إذا كنت لست من أصحاب عادة التحديق في الهاتف الذكي باستمرار، فمؤكد أنك ممن يجلسون أمام شاشات أجهزة الكمبيوتر المكتبية معظم ساعات اليوم، بدافع العمل، أو التسلية، تزامنًا مع التقدم السريع في التكنولوجيا علي مدي العقدين الماضيين، الذي جعل الكثير منا يمضي جزءًا كبيرًا من اليوم يُحدق في شاشات، سواء كان هاتفًا ذكيًا، أو شاشة كمبيوتر مكتبية.


ونتيجة لذلك، أظهرت الدراسات أن ما بين 50: 90٪ من المستخدمين لأجهزة الكمبيوتر، والهواتف الذكية، علي حد سواء، يعانون من الأعراض البصرية المزعجة، التي تحدث مع نسبة كبيرة من المستخدمين لهذه الأجهزة، والتي تتراوح بين إجهاد العين، أو مشاكل صحية مرتبطة به، مثل وخز العين وإحمرارها، يصاحبها صداع وتعب جسدي، وانخفاض الإنتاجية؛ لذلك، فكيف يمكنك تخفيف الإجهاد عن عينيك وحمايتها؟

وفي هذا الصدد تقدم صحيفة "الجارديان" سبعة طرق لتجنب إجهاد العين الملازمة للتعرض لهذه الشاشات:

1- القيام بالفحص الروتيني الشامل للعين كل عام

إذا كنت تعمل على جهاز كمبيوتر بشكل يومي، يوصي الخبراء بإجراء فحص عين روتيني شامل كل عام؛ للكشف عن المشاكل قبل أن تتطور، خلال هذا الاختبار، يجب عليك إخبار الطبيب بعدد المرات التي تستخدم فيها الهاتف وجهاز الكمبيوتر، كما يجب عليك أيضًا قياس مسافة بعد عينيك عن الشاشة في العمل، وأخبر طبيبك، لكي يتمكن من اختبار عينيك في تلك المسافة.

2- توفير مساحة بعد كافية بين عينك والشاشة

كلما أقترب الهاتف أو شاشة الكمبيوتر من عينيك، يصعب التركيز في العمل، وتشير دراسات أجريت علي العين التي تتعامل عن قرب شاشات الكمبيوتر، وفي هذا الصدد، يوصي بأن تكون أقرب مسافة بين عينيك والشاشة  40سم، فإذا ما أرهقتك القراءة، فيمكنك النظر عبر زيادة حجم النص، بدلًا من تحريك الشاشة لمسافة أقرب.

3- أخذ فواصل متكررة للراحة

ربما لا يكون متوفرًا لديك مثل هذه الميزة إذا كان لديك وظيفة إلكترونية، ولكن من المهم محاولة أخذ فواصل راحة متكررة ومنتظمة للراحة من التحديق المباشر في الشاشة، لإعطاء عينيك فرصة للراحة والترطيب؛ وللحد من مخاطر متلازمة رؤية شاشات الكمبيوتر. 

وأظهرت الدراسات الاستقصائية، أن العديد من العاملين في المكاتب لا يستغرقون أكثر من نصف ساعة في اليوم بعيدًا عن جهاز الكمبيوتر الخاص بهم، وطبقًا لدراسة حديثة، فمن المستحسن أن تأخذ استراحة لمدة 15 دقيقة بعد كل ساعتين تقضيهم أمام الشاشة؛ ما يقلل إجهاد العين بشكل ملحوظ.


ويجب أثناء أخذ راحة من العمل أمام جهاز الكمبيوتر، الوقوف، والتحرك، وتمديد الذراعين، والساقين، والظهر، والرقبة، والكتفين، للحد من التوتر وتعب العضلات.

4- تقليل الوهج عن طريق ضبط إعدادات الشاشة.

توهج الشاشات هو واحد من أكبر أسباب إجهاد العين، ويمكنك أن تتجنب ذلك، من خلال التأكد من أنك تستخدم الهاتف، أو الكمبيوتر، في غرفة تتوفر بها الإضاءة المتوهجة، بما فيه الكفاية، إذا كان جهازك متوهجًا باستمرار بشكل أكبر من محيطك، فهذا سوف يؤدي إلى إجهاد العين والتعب.

كما يمكنك استخدام غطاء مضاد للوهج يساعدك في تخفيف وهج الشاشة، أو الهاتف الذي ينعكس علي عينيك، وإذا كنت ممن يرتدون النظارات، فيوصي بعض الخبراء بشراء العدسات المضادة للانعكاس، وهذا يقلل من تعرض عينيك للوهج، وتقليل كمية الضوء التي تنعكس قبالة السطوح الأمامية والخلفية.

5- تمرين العينين

إذا كنت تحدق في الشاشة باستمرار لساعات مع التركيز، ما يتسبب في إجهادك، لتجنب هذا، يوصي العديد من خبراء العين، بأن تتحرك بعيدًا عن هاتفك، أو شاشة الكمبيوتر كل 20 دقيقة، والتركيز على كائن علي بعد 20 قدم على الأقل لمدة 20 ثانية على الأقل، والعمل علي هذه الخدعة مع النظر إلى أشياء على مسافة يريح عضلات العين، ويساعد علي التركيز كما يساعد على تقليل التعب.

6- طرف العينين

نحن لا ندرك ذلك، ولكن عيوننا تقوم بوميض عادة كل حوالي 15 مرة في الدقيقة، ولكن التحديق في الهاتف أو شاشة الكمبيوتر يقلل من ذلك، ما يجعله ينخفض بمقدار الثلث، بينما نحن ننظر إلى الشاشات - والومضات التي تحدث عادة تقل جزئيًا، وهذا يقلل من تناسب وميض الجفن العلوي مع وميض الجفن السفلي، وبذلك تقل القدرة علي الوميض بما يجعل من الصعب على مقلة العين أن تبقى رطبة، لأن دموع العين تتبخر بسرعة أكبر.

إذا وجدت أن لديك جفافًا في العين، فاعلم أنه نتيجة الاستخدام المفرط للشاشة، ويوصي الخبراء إما باستخدام الدموع الاصطناعية لترطيب عينيك، أو إعادة تردد طرفة العين الطبيعية، من خلال ممارسة ذلك، حيث يتم ومضها ببطء 10 مرات، وكأنك تغمض عينيك للنوم، كل 20 دقيقة.

7- جعل الشاشة أكثر ملاءمة للعيون

يمكنك اتخاذ خطوات لجعل الشاشة أسهل على عينيك، مثل جعل النص أكبر، وزيادة معدل التحديث لجهازك لضمان أقل خفقان من الشاشة، وتحويل مستويات الشاشة بعيدا عن الطرف الأزرق من الطيف نحو ليونة نهاية الأصفر. هذا مهم، لأن شبكية العين تحتوي على جزيئات حساسة للضوء الأزرق؛ وفقًا لما اقترحته بعض الدراسات.

طباعة