وزيرة التخطيط: رؤية مصر 2030 تستهدف إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون تمييز

15-1-2018 | 15:02

الدكتورة هالة السعيد

طباعة

محمد محروس

نظمت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، اليوم الإثنين، ورشة عمل لعرض منهجية الوزارة فى تحديث ، قطاع التعليم ماقبل الجامعي والفنى باستراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030، وكذلك مناقشة رؤية وزارة التربية والتعليم ، والتعليم الفني ، بالإضافة إلى مناقشة التحديات التي تواجه تحقيق التنمية المستدامة في مصر، وتأتي هذه الفعاليات محققة لأهداف الوزارة في مناقشة القضايا والموضوعات التي تهم المواطن المصري.


وقالت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، إن "الحكومة تستهدف في قطاع التعليم ماقبل الجامعي من خلال إستراتيجية التنمية المستدامة، رؤية مصر 2030، إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون تمييز ،وفى إطار نظام مؤسسي كفء وعادل ومستدام ، بالإضافة إلى أن يكون مرتكزًا على المتعلم والمتدرب القادر على التفكير والمتمكن فنيًا وتكنولوجيًا .

وتابعت "وزيرة التخطيط" نستهدف من خلال تحديث الرؤية، مساهمة التعليم فى بناء الشخصية المتكاملة وإطلاق إمكاناتها إلى أقصي مدى لمواطن معتز بذاته ومبدع ومسئول، وقادر على التعامل تنافسيًا مع الكيانات الإقليمية والعالمية.

من جانبه، قال د.حسين أباظة، رئيس فريق عمل إستراتيجية التنمية المستدامة - رؤية مصر 2030 بوزارة التخطيط ، نستهدف فى تحديث قطاع التعليم برؤية مصر 2030 ، الربط بين قطاع التعليم وباقي القطاعات باعتباره المورد الأساسي لأبعاد الإستراتيجية الثلاثة الاقتصادى والاجتماعي والبيئي وذلك لتطبيق الإدارة الرشيدة والمستدامة له.

وأضاف أنه "من السهل بناء مستشفيات أو طرق.. ولكن الصعوبة في بناء الإنسان " ، فلابد من توفير التمويل اللازم من أجل تطوير البنية التحتية للمدارس من أجل توفير تعليم جودته عالية وتأهيل المدارس للاعتماد، بجانب تنمية الكفاءة المهنية والفنية للمعلمين، والقضاء على التسرب من التعليم .. كما شدد" أباظة " على أهمية تحسين جودة التعليم الفنى والتدريب بما يوافق النظم العالمية .

طباعة

الأكثر قراءة