شوقي يكشف: تجربتي في ماليزيا مميزة.. وأزمتي مع البدري وراء احترافي في أندية لا تناسب طموحاتي

14-1-2018 | 04:53

محمد شوقي

طباعة

أحمد الشامي

أكد محمد شوقي، لاعب النادي الأهلي السابق، أن تجربته في ماليزيا كانت مميزة، وأنه قضي سنة ناجحة للغاية، وأنه نادم علي تجربته في الدوري العراقي. 

وقال شوقي خلال تصريحات لبرنامج "مع شوبير"، الذي يذاع عبر فضائية صدي البلد: "أزمتي مع البدري أجبرتني على قبول الاحتراف في أندية لا تناسب طموحاتي، وصلاح خاض تجاربه الاحترافية بشكل متدرج فحقق هذا النجاح".

وأكمل: "الأفضل أن يبدأ اللاعب المصري مسيرته مع فريق مميز في أحد دوريات الوسط بأوروبا، حتي لا يظلم مع أندية صغيرة في أوروبا".

وأوضح محمد شوقي، أنه شعر أن مشكلته مع حسام البدري بعد العودة من الاحتراف وراءها أسباب شخصية.

وأضاف شوقي: "مانويل جوزيه قال، إن الفيصل في تعامله مع أي لاعب داخل الملعب، هذا حفزني علي خوض التمرين بقوة في كل يوم".

وأكد "جوزيه وقف معي حتى العودة لمنتخب مصر، بعد العودة من الاحتراف، وطلبت الرحيل من الأهلي عندما شعرت أن العلاقة مع البدري وصلت لطريق مسدود".

وواصل: "لولا تسرعي في الرحيل عن الأهلي، لكنت لاعبًا في الفريق حتى الآن، وعلاقتي بـ "الأهلي" قوية ومتميزة، رغم ابتعادي عنه، واعتزالي خارجه منذ فترة طويلة".

وأردف: "المواسم الأربع الأولى مع الأهلي، كانت الأفضل خلال مسيرتي الكروية، ودوري موسم 2011/2012 من أهم البطولات التي حققتها مع النادي".

وأكمل شوقي: "جوزيه قال لنا، إننا غير مطالبين بالفوز بالدوري موسم 2010/2011، وكان يجيد التعامل النفسي مع لاعبيه والمنافسين، ولكن طلب من اللاعبين الفوز في كل مباراة".

واختتم شوقي تصريحاته: "علاقتي بالبدري حاليا أصبحت ممتازة، رغم تسببه في رحيلي، وبادرت بالاتصال به بعد تعرضه لإطلاق النار في ليبيا خلال مسيرته كمدرب هناك".

طباعة