ظهور علني للقيادي الشيعي النيجيري الزكزاكي ينفي شائعات وفاته

13-1-2018 | 23:08

إبراهيم الزكزاكي

 

الفرنسية

ظهر فجأة إبراهيم الزكزاكي القيادي الشيعي في نيجيريا إلى العلن للمرة الأولى منذ سجنه قبل عامين، لنفي شائعات أشارت إلى وفاته.


وكان الزكزاكي زعيم حركة نيجيريا الإسلامية، والمتهم من قبل السلطان المحلية النيجيرية بالموالاة لإيران، قد اعتقل في ديسمبر 2015 إثر مواجهات بين أنصاره وقوات الجيش في مدينة زاريا بنيجيريا.

وفقد الزكزاكي عينه اليسرى خلال أعمال العنف التي تواصلت ليومين، وأكدت حركة نيجيريا الإسلامية أنها أدت إلى مقتل أكثر من 300 من أنصار الحركة واعتقال مئات آخرين.

وتطالب منظمات غير حكومية بإطلاق سراحه لأسباب طبية.

وسرت شائعات حول وفاته قبل أيام، إلى أن ظهر السبت في شريط مع زوجته زينب في مكاتب جهاز الاستخبارات النيجيري.

ويبلغ الزكزاكي الرابعة والستين من العمر وظهر وهو يمشي مستندًا إلى عصا.

وأوضح للصحفيين  أنه كان يعاني المرض، وقد سمح له للمرة الأولى بمقابلة طبيبه، مضيفًا "صحتي تتحسن".

ورفضت الحكومة النيجيرية تنفيذ أمر قضائي بإطلاق سراح الزكزاكي وزوجته.

ودخل رجل الدين الشيعي في نزاع مع السلطات بعدما دعا إلى ثورة إسلامية في نيجيريا، قالت السلطات إنها شبيهة بالثورة الإسلامية الإيرانية.