بطل العالم وأفريقيا في المصارعة الرومانية يكشف الدافع وراء التعدى عليه

13-1-2018 | 00:01

عبد اللطيف منيع

 

طلعت الصناديلي

لم يكن المصارع عبد اللطيف منيع، بطل العالم وأفريقيا، وهو يستعد لمغادرة ناديه بمنطقة دكرنس، بعد الانتهاء من تمريناته اليومية، يعلم أن الهلاك ينتظره على أبواب النادي، هاجمه نحو 15 بلطجيًا، لم يشتبكوا معه لفظيًا أو يسرقوا أغراضه، صوبوا جم هجومهم إلى يده اليسرى التي يصارع بها، ربما بغرض تعجيزه عن الاستمرار في ممارسة اللعبة التي أخلص لها وحقق من خلالها عشرات البطولات الإقليمية والدولية. 




 

بوابة الأهرام تحاور المصارع عبد اللطيف منيع

كان اللاعب، الذي أحرز بطولتي العالم وأفريقيا 3 مرات، يجاهد ليرد على أسئلة بوابة الأهرام، بينما يؤكد أنه يشعر بتحسن عقب العملية الجراحية التي أجريت له أمس.

يسرد منيع لـ"بوابة الأهرام"،  وقائع الاعتداء الذي تعرض له بالأمس، أنه في أثناء طريقة عودته للمنزل، بعد إنهائه التدريب الخاص به، مساء أمس الخميس، وفي أثناء مروره بالشارع التجاري بمنطقة دكرنس، فوجئ بالتفاف أكثر من 15 شخص حوله، يوجهون ضرباتٍ متتالية إلى ظهره، ليقع علي الأرض مغشيا عليه.




مضيفا أن هذا الأمر له علاقة بمشكلة حدث منذ حوالي سنه، بعدما اعتدى صاحب إحدى المقاهي بالمنطقة علي شقيقة والده، فقام على أثرها اللاعب بالتشاجر مع صاحب المقهى والتعدي عليه بالضرب، ليرفع صاحب المقهى بدوره قضية تعدى علي اللاعب أمام المحاكم والمنتظر صدور الحكم فيها خلال العشرة أيام القادمة .



وأكد اللاعب عبد اللطيف منيع خلال حديثه لـ"بوابة الأهرام" أنه يشك في أن صاحب المقهى هو المدبر لهذا التعدي الذي تعرض له ليلة الأمس، وتأجيره عدد من البلطجية لإصابته في الجزء الأيسر له، والذي يعتمد عليه حيث أنه "أشول" .

 


وبنهاية الحديث أكد اللاعب على أنه في أتم الاستعداد لخوض دورة "البحر" والمقرر إقامتها خلال شهر أغسطس القادم، وذلك بعد الانتهاء من فترة العلاج الطبيعي والتي مدتها 3 شهور .

الأكثر قراءة