دفاتر "مصر النهاردة " القديمة لماذا؟!

13-1-2018 | 02:06

 

مع مطلع هذا العام بدأت حركة تغييرات فى خريطة القنوات الفضائية، وإنتقالات لمقدمى برامج التوك شو، وعودة بعضهم إلى التليفزيون المصرى ، ومن أحدث الانتقالات التى قد يكون لها أثرها فى النهوض ببرامج التوك شو فى التليفزيون عودة الإعلاميين خيرى رمضان ورشا نبيل إلى ببرنامج "مصر النهاردة"، ولا نعلم السر وراء عودة البرنامج بنفس الاسم!

فكما هو معروف أنه سبق تقديمه فى فترة ما قبل الثورة، وبنفس مقدمه خيري رمضان.. والسؤال هو لماذا العودة ببرنامج كان قد توقف لثماني سنوات، وقامت إحدى قنوات الإخوان - التى تبث من تركيا - بسرقة الاسم، وما زال مقدمه الهارب، يستغله فى الهجوم على مصر، وأبنائها..؟!

النهوض ب التليفزيون المصرى ، فى ظل الهيكلة التى تتم حاليا، ومحاولات إعادة ترتيب البيت الفضائى ليقدم محتوى يخدم الوطن، أمر ضرورى، ولكن ليس ببرنامج، أو قناة، بل يحتاج الى دراسات لتتم النهضة، فكان الأولى أن يعاد النظر فى عشرات البرامج التى يملأ فراغها بمحتوى لا يضيف شيئا للمشاهد، حتى اصبحت قناة مثل "ماسبيرو زمان" هى الأكثر مشاهدة بين قنوات التليفزيون، وأصبحت مسلسلات زمان هى الأفضل، وتكاد قنوات مثل النيل لايف، والنيل سينما، والأخبار، وغيرهم من القنوات المتخصصة، لا يشاهدها أحد.. حتى القناة الأهم التى كانت تدر الملايين من الدخل الإعلانى؛ وهى قناة "النيل للرياضة" تراجعت بشكل لا يمكن تخيله، برغم إنه كان من السهل تطويرها، والدفع بها لتكون منافسا قويا للقنوات الرياضية الخاصة.. فهى القناة الوحيدة الثابتة، والتى لم يتم أغلاقها أو بيعها، لإنها قناة تابعة لتليفزيون الدولة، وتضمن بث المباريات دون أزمة لأن لديها شارة البث.

التطوير لايمكن أن يتم بين يوم وليلة ببرنامج واحد، أو قناة واحدة، كأن نفتش فى دفاترنا القديمة، تارة نعيد البيت بيتك، وأخرى، مصر النهاردة، ومرة يترك خيرى رمضان ورشا نبيل التليفزيون، ثم يعودان له، وتفكير آخر فى إعادة محمود سعد، كلها محاولات فردية وعشوائية، لأنه لا فائدة من الحبو بنصف خطوة، فى ممر به قطارات سريعة، فالفضائيات فى العالم تتطور وبخطى سريعة، ونحن نفتش فى دفاترنا القديمة بحثا عن برامج منسية.

التطوير يحتاج الى لجان تفكر فى التطوير بأقل الخسائر، ودون المساس بحقوق أحد، لأن الكابوس الذى يطارد كل من يضع يده أو يفكر فى التطوير هو ..."وما مصير من يعملون فى قنوات متخصصة إن تم إغلاقها".. يا سادة وما هى المشكلة فى دمج القنوات وبقاء الجميع كل فى مجاله، تتحول كل قناة الى فترة مفتوحة فى فترة سينما وفترة أخبار، وفترة منوعات وفترة دراما، وتبقى قناة النيل للرياضة كونها الأكثر مشاهدة.

ليست المرة الأولى التى نعيد فيها برامج سبق تقديمها، فقد أعيد البيت بيتك، ولم يستمر، وأغلق "مصر النهاردة " بعد تراجع جماهيريته، بعد أن كان برنامج كبار الشخصيات.. وتوقف البرنامج لسنوات، فلماذا يعود بنفس الاسم، هناك أفكار جديدة، وأسماء أكثر بريقا، ولا مانع أن يكون مع نفس الشركة الراعية.

 

مقالات اخري للكاتب

المطلوب من عضو مجلس الشيوخ .. مصر أولا

انتهت جولة إعادة انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ، وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات الأربعاء الماضي أسماء الناجحين فى في كافة محافظات الجمهورية، حيث جرت جولة الإعادة في 14 محافظة بين 52 مرشحا، على 26 مقعدا.

نتيجة الثانوية يوميا خطر يهدد طلابها!

قرارات وزير التعليم الدكتور طارق شوقي والتي أعلنها في مؤتمره الصحفي الثلاثاء الماضي مهمة وخطوة تنظيمية، لكنها لا تصب فى مصلحة الطالب خاصة طالب الثانوية

.. وفي مصر مليون بائع فريسكا!

قد تكون حكاية بائع الفريسكا بداية تسليط الضوء من خلالها على مئات بل الآلاف من النابغين في القرى والنجوع والمدن أيضًا، هو مثل ضوء سطع صدفة، فانتبهنا جميعنا

أعيدوا الجمهور للسينما والمسرح .. الصين فعلتها!

قد تكون مخاوف الكثيرين من موجة ثانية لفيروس كورونا مشروعة، ولكن هل تصبح هذه المخاوف كابوسًا يحول دون استمرار الحياة، ففي بلد منشأ الفيروس وهي الصين سجل شباك تذاكر العروض السينمائية انتعاشًا في حجم مبيعاته التي تضاعفت بأكثر من 3 مرات الأسبوع الماضي؛ لتصل إلى 960 مليون يوان (نحو 140 مليون دولار).

نور الشريف .. وذكريات أغسطس المؤلمة

لا يختار أحدنا التواريخ التي يحتفظ بها في ذاكرته، سواء تلك التي تشعره عند تذكارها بالسعادة، أو تلك التي تشعره بحالة شجن، وأحيانا تتركه في عزلة كموت قريب أو حبيب أو فقدان عزيز، كالأب أو الأم.

"صاحب المقام" .. وسينما تحريك المياه الراكدة

بعض الأفكار التى تطرح سينمائيا قد لا تروق لكثيرين، ليس للمشاهدين فقط، بل وحتى بعض من يكتبون في مجالات النقد السينمائى، والمثقفين، وتروق لفئة تتعاطى معها،

"الحج" رحلة روحية .. مصر عظمتها على مر التاريخ

كانت مصر ملتقى الحجيج القادمين من دول المغرب العربى، مارين بالصحراء الغربية حتى كرداسة، أو القادمين بحرا عن طريق الإسكندرية، ثم إلى الملتقى بباب النصر، وبركة الحاج بمصر القديمة، منتظرين تحرك المحمل الذى يتم الاحتفال به فى بداية شهر شوال من كل عام، مارا بالسويس ثم سيناء وحتى العقبة.

رسالة "صلاح" إلى العالم

لم ينصحه أحد بأن يحتفظ بعلم مصر في غرفته، وأن يكون أول ما يضعه على كتفه في أثناء لحظة هي من أجمل لحظات عمره، علم مصر، فقط ترك إحساسه بوطنيته وحبه لبلده

قبل أن "تغرد" .. فكر في وطنك

هل من حقك أن تفتي وتدلي بدلوك في أى مشكلة أو أزمة، أو حتى حديث عابر، دون أن تعرف أبعاده، وأن تسارع وتفتح تليفونك المحمول لتكتب "بوست" وتذهب إلى صفحتك إن كنت تملك حسابا على "تويتر" وتغرد، منتشيا بأنك أدليت بدلوك فى القضية الفلانية، وأن كلامك سيقرأه الخاص والعام، وستصبح "تريند"..

اختراق البيوت .. بتطبيقات انتحار البراءة

ما يحدث من انتحار للبراءة، ليس من تداعيات فيروس كورونا، من حالات اكتئاب، وحظر، وقعدة في البيوت؛ بل هي نتيجة عوالمنا الافتراضية التي اخترعناها لأنفسنا،

يوسف الشريف في مرمى نيران التصريحات المثيرة

عندما ظهرت سينما الشباب، وأحدثت ضجة كبيرة فى الإنتاج، وتهافتت الشركات على الوجوه الصاعدة بعد فيلم "إسماعيلية رايح جاى" عام 1997، كانت مفردات هذه الموجة

فلتعد الحياة ولو بـ 25%

أثارت نسبة الـ25 - التي اشترطها مجلس الوزراء لإعادة فتح بعض الأماكن، كالمقاهي والمطاعم، وبعض المتنزهات، ودور السينما والمسارح - تساؤلات كثيرة، إذ إنه لا

[x]