وكيل أوقاف الإسكندرية: التعايش السلمي جزء من مقومات التحضر في الإسلام

10-1-2018 | 11:08

أوقاف الإسكندرية

 

الإسكندرية - أحمد صبري

قال الشيخ محمد العجمي، وكيل وزارة أوقاف الإسكندرية ، اليوم الأربعاء، إن المسلمين يملكون رصيدا ضخما في مجال الثقافة والقيم والعلاقات الإنسانية، والتعاون بين الأمم والشعوب، وأن الإسلام له مكانة عظيمة في الدعوة إلى التعايش السلمي بين البشر، فنحن نجد ملامح العولمة في القيم الإسلامية التي تدعو إلى التكافل بين الناس، والتعاون على الخير وإلغاء كل مظاهر التمييز العنصري.


وأضاف "العجمي" - في تصريحات صحفية، أن التكاتف والتعايش السلمي بين مختلف مكونات المجتمع المتنوع الثقافات والأديان والقوميات يعتبر من أهم مقومات التحضر والتقدم.

وتابع حديثه قائلا: لقد وهبنا الخالق من الصفات الإنسانية والقدرات العقلية ما يميزنا عن سائر الكائنات الأخرى وما يمكننا من التعايش تحت مظلة الإخوة الإنسانية، والسعي إلى البحث عن ما يجمعنا رغم التعدد القومي والديني، حيث يكون هدفنا النهائي نيل رضى الله وخدمة الوطن.

وأشار وكيل الأوقاف، إلى أن نشوب الخصومات والنزاعات في المجتمعات المتعددة الأعراق والقوميات والمذاهب إذا ما استغرقت فترة طويلة من الزمن بتعاقب الأجيال، يؤدي إلى تصدع البنية الثقافية والأخلاقية للمجتمع وتتخلخل الأركان الأساسية للدولة، وبالتالي يكون مصيرها التشتت والدمار بعد أن يستعبد القوي الضعيف وتهضم حقوق المظلومين وتهدر دماء الأبرياء.

وأضاف: من الضروري السيطرة على الخلافات والحد من النزاعات مبكرا قبل تفاقمها واستفحالها وتوسعها كي لا تصبح قومية أو طائفية ويتم نشر ثقافة التسامح وسيادة القانون بهذا يتم تفويت الفرصة على المغرضين وأصحاب الأفكار المتطرفة.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]