بابا الفاتيكان: ينبغي دعم كل جهد للحوار في الأزمة الكورية واحترام الوضع الراهن للقدس

8-1-2018 | 15:04

البابا فرانسيس

 

الألمانية

دعا بابا الفاتيكان فرنسيس الأول اليوم الإثنين المجتمع الدولي "إلى دعم كل جهد لل حوار " بشأن البرنامج النووي الكوري الشمالي.


وقال البابا :"من الأهمية بمكان أن ندعم كل جهد لل حوار بشأن شبه الجزيرة الكورية ، لإيجاد سبل جديدة للتغلب على النزاعات الحالية، وزيادة الثقة المتبادلة وضمان مستقبل سلمي للشعب الكوري والعالم بأسره".

وأطلق البابا نداءه، الذي جاء قبل يوم واحد من المحادثات الأولى رفيعة المستوى بين الكوريتين خلال أكثر من عامين، خلال كلمته السنوية لسفراء الفاتيكان المعتمدين.

كما جدد البابا فرنسيس نداءه إلى احترام "الوضع الراهن" للقدس ، مكررا الآراء التي أعلن عنها الشهر الماضي ردا على قرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

وقال البابا إنه ينبغي على جميع الأطراف "احترام الوضع الراهن للقدس ،المدينة التي تحظى بمكانة مقدسة لدى المسيحيين واليهود والمسلمين، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

وأضاف أن :"70 عاما من المواجهات جعلت هناك حاجة ملحة أكثر من أي وقت مضى لحل سياسي يسمح بوجود دولتين مستقلتين داخل الحدود المعترف بها دوليا".

وألمح البابا لقضايا دولية أخرى تحظى بأهمية لديه من بينها تغير المناخ وأزمة المهاجرين واللاجئين والبطالة ونزع السلاح النووي والحاجة لسياسات داعمة للأسرة لتشجيع الزواج والإنجاب.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]