باسم كامل: مجلس الشعب الحالى ليس برلمان الثورة

26-2-2012 | 09:14

 

بوابة الأهرام

قال النائب باسم كامل ، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب ثورة 25 يناير في مصر، إن البرلمان الحالي ليس برلمان الثورة، بسبب اتهامه للثوار بأنهم عملاء ومخربون داخل جلساته، مشيرًا إلى أن غياب الممارسة السياسية لعقود طويلة عن الشارع المصري، من أكبر المشكلات التي تواجه الأحزاب حديثة النشأة.

وأوضح كامل فى حديث لجريدة الشرق الأوسط اليوم الأحد أن التيار الليبرالى فى مصر أصبح ضعيفًا، بسبب التناحر الذى تم بين أركانه كما أن من أسباب التراجع الليبرالي غياب الممارسة السياسة، مشيرًا إلى أن هناك أحزابًا تعمل منذ فترة طويلة ولكنها لا تدرك قوتها أو وجودها في الشارع وبين الناس.

واستنكر فكرة الرئيس التوافقي، قائلًا إذا كنا سنتوافق على رئيس فكان الأولى أن يتم هذا منذ البداية ليكون قائدًا للفترة الانتقالية، أما الآن فلا معنى لهذا.

وحول الأزمة المثارة حاليًا مع النائب زياد العليمي وإحالته للتحقيق بسبب اتهامه بإهانة المشير، قال:إن العليمي أخطأ كرجل سياسي يجب ألا يقع في زلة لسان مثلما حدث، فالناس أحيانًا تقول أشياء أفظع مما قاله زياد ولكن السياسة لها اعتبارات أخرى على الرغم من أن الموقف الذي قيل فيه الكلام كان عفويًا وغير مقصود، ولكن كان لا بد أن يراعي أن لا يؤخذ عليه شيء يمكن اعتباره سبًا وقذفًا، وتصاعد الموقف بتفجير بعض النواب للأمر داخل المجلس، ممًا جعله ينتشر، فقبل هذا معظم الناس لم تعرف أصلا بالواقعة، وإنما وجدوا المجلس يناقش الأمر وأن هناك نائبًا سب المشير، وبالتالي انتقدوا الموقف واستنكروا تصرف زياد، ولكنهم لم ينتقدوا لماذا قيل الكلام، فما حدث أننا تركنا الأصول ومسكنا في الفروع نتيجة غياب الممارسة السياسية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]